قصيدة


النفس تبكي على الدنيا







ِالنفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيهــــــا



لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنـــهـا***إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيـــــها



فإن بناها بخير طاب مسكنُــــــــه **وإن بناها بشر خاب بانيـــــــــها



أموالنا لذوي الميراث نجمعُهــــــا ***ودورنا لخراب الدهر نبنيهـــــــا



أين الملـــــوك التي ِِِمتسلطنة***حتى سقاها بكأس الموت ساقيـها



فكم مدائنٍ في الآفاق قـــدِِ بنـــــيت***أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها



لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيهــــــــا ***فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيـــــــها



لكل نفس وان كانت على وجــــــلٍ***من المَنِيَّةِ آمـــالٌ تقويهـــــــــــــا



المرء يبسطها والدهر يقبضُهـــــا ***والنفس تنشرها والموت يطويهـا



إنما المكارم أخلاقٌ مطهـــــــــرةٌ ***الـدين أولها والعقل ثانيهـــــــــــا



والعلم ثالثها والحلم رابعهـــــــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها



والبر سابعها والشكر ثامنهـــــــا ***والصبر تاسعها واللين باقيهـــــــا



والنفس تعلم أني لا أصادقهـــــــا ***ولست ارشدُ إلا حين اعصيهـــــا



واعمل لدارغداً رضوانُ خازنها ***والجــار احمد والرحمن ناشيهــــا



قصورها ذهب والمسك طينتهــــا***والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيهـــــا



أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عســـل ***والخمريجري رحيقاً في مجاريها



والطيرتجري على الأغصان عاكفةً***تسبـحُ الله جهراً في مغانيهـــــا



من يشتري الدارفي الفردوس يعمرها***بركعةٍ في ظلام الليل يحييها