النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: رواية على طريق الذكريات

على طريق الذكريات ... الكاتبه : أم مايد الفصل الأول الليلة،22 أكتوبر، الشوارع متجمدة من ماي المطر اللي تجمّع في كل مكان، ولأن الليلة الخميس،

  1. 20-Jul-2010 12:18 AM

    رواية على طريق الذكريات

     

     

     

     

    على طريق الذكريات ... الكاتبه : أم مايد


    الفصل الأول

    الليلة،22 أكتوبر، الشوارع متجمدة من ماي المطر اللي تجمّع في كل مكان، ولأن الليلة الخميس، الشوارع وايد زحمة. إلا الشارع اللي بين مربح والفجيرة. من صغرها وحصة تخاف من هاالشارع في الليل، بس الظاهر إنها نست هالشي وما تذكرت إلا ألحين وهي تشوف الدنيا حواليها ظلمة. يقولون إن ها المكان كله جن. حاولت حصة إنها ما تفكر بها الأفكار ويكون انتباهها كله على الطريق في هالمطر. بس غصب عنها كانت تفكر وتقول في خاطرها: "أف!!! أنا شو اللي خلاني أرجع الفجيرة . 19 سنة وأنا مفتكة من عوار الراس هذا!"

    كل هالفترة، كانت حصة عايشة في أبوظبي . هناك الشوارع دوم منورة لدرجة إنها نست إن فيه في الدنيا مكان نسوا يصلحون فيه ليتات الشوارع مثل هالشارع اللي علقت فيه. هاليوم من بدايته كئيب. كله مطر وغيوم وضباب. اليوم بس مرّت حصة على أربع حوادث في طريجها من بوظبي للفجيرة...

    الفجيرة، حصة مب مصدقة إنها أخيراً ردت لها المكان . بس شو تسوي؟ لازم هالشي يصير.

    "كل شي تغير!"
    هاذا اللي فكرت فيه حصة وهي تدش الفجيرة. وايد أشيا تغيرت ، محلات ومراكز وفنادق وايدة. مرّت بسيارتها صوب الاتصالات. كانت تمر من هني كل يوم وهي رادة من المدرسة. أبتسمت وهي تتذكر ربيعتها أمل. كانت دايماً تقول إنها بتتزوج واحد غني يبني لها فيلا كبيرة هني. بس بدل فيلا أمل، شافت حصة 3 خيام كبيرة وقالت في خاطرها أكيد هذا مركز تجاري،
    فجأة .. سيارتها اللاندكروزر بدت تطلع صوت غريب، وهالصوت يزيدً لما تدوس على البريك.
    "السيارة بتوقّف" قالت سارة، بنت حصة اللي دومها متشائمة.
    "ما بتوقّف، لا تخافين." قالت حصة، ومن كثر ما هي معصبة، داست عالبترول بحيل عند المطبة وشاطت السيارة في الشارع وخوفت حصة وبنتها اللي حمدت ربها إن ماشي موتر وراهم.

    "أووهوو!!!" قالت سارة. "شو صار ألحين؟"
    حاولت حصة تشغل السيارة بس ما شي فايدة. وطالعت سارة الشارع ولاحظت إنه فاظي تماماً وقالت في خاطرها: شو هالمكان؟ الليلة الخميس.. ليش محد برى البيت؟ طالعت أمها وقالت: "قلت لج إن السيارة بتوقف!!!"

    سارة عمرها 15 سنة، ومن اسبوعين قصت شعرها boy وصبغته أحمر لأنها مب راظية تصدق إنها وايد حلوة مثل ما الكل يقول. صوتها خشن من الجيكارة اللي تدوخها بالسر، وهالخشونة في صوتها تبان أكثر لما تكون معصبة. "ألحين منو بيوصّلنا بيتكم الجديم؟"
    غمضت حصة عيونها عشان تمسك أعصابها، من ثلاث ساعات ونص وهي تسوق من أبوظبي لين الفجيرة في الزحمة والمطر، ومستحملة الصداع ورمسة بنتها الأرف. طالعت عمرها في الجامة واتأففت.. شكلها يلوّع الجبد.. الكل يقول عنها إنها ملكة جمال.. بس كل ما تطالع عمرها في الجامة ما تشوف فيها أي شي حلو. حلجها صغير وعيونها سود وشعرها طويل ومن سنين وهي تصبغه عشان تخبّي الشعر الأبيض اللي بدا يطلع لما كان عمرها 19 سنة. وكل اللي تشوفه حصة في الجامة هو إنها ظعيفة وصفرة وأكبر ب 19 سنة من آخر مرة شافت فيها الفجيرة.
    "نحن بروحنا بنسير بيتنا الجديم." قالت لبنتها. "لا تحاتين." بس لما حاولت تشغل السيارة مرة ثانية ما صار شي.
    "قلت لج." قالت سارة بصوت واطي.

    من كثر المطر، كان مستحيل يشوفون أي شي. صوت المطر مثل الموسيقى اللي ياية من عالم ثاني. حطت حصة راسها على السكان وغمضت عيونها. مب لازم تطالع عشان تعرف إنه على يمينها بناية التأمين اللي كانت تشتغل فيها ربيعتها أمل.

    كانت أيام حلوة... من دون هموم، ولا خوف. هذاك الصيف، كانت حصة تفكر إنها هي اللي تتحكم في مستقبلها، وإن المستقبل شي مضمون، كانت دايماً تقول إن كل شي نباه، نحصله في النهاية، وإن القدر دايماً واقف ويانا، مب ضدنا.

    شغّلت حصة السيارة مرة ثانية "يالله فديتج." قالت للسيارة، ما تبا اتّم هني أكثر من جذي لأنها تعرف منو يقعد في فندق السيجي في هالوقت، وهو الوحيد اللي ما تبا تشوفه .. وبكل قوتها حاولت تشغّل السيارة. وأخيراً اشتغلت.
    صرخت سارة وحضنت أمها بحيل، وفي هاللحظة نسوا كل خلافاتهم من أول ما طلعوا من أبوظبي. ونست سارة إنها زعلانة على أمها لأنها سحبتها وياها الفجيرة بدل لا تخليها ويا أبوها خالد. والسبب هو إن حصة مب واثقة ببنتها- ومحد يقدر يلومها- لأن عندها أدلة تثبت إن سارة مذنبة. الدليل الأول: الموبايل اللي حصلته حصة في شنطة المدرسة مالت سارة. الدليل الثاني: الجيكارة اللي حصلتها في درج الميكياج. والدليل الثالث وهو الدليل الخطير: النظرة الرومانسية اللي على ويه سارة هاليومين. هالنظرة الرومانسية هي سبب كل مشاكل حصة وسارة. هي سبب الصياح طول الليل وهي سبب كره سارة لأمها أحياناً. سارة تفكر إن إمها ما تعرف شو معنى الحب. تفكر إنها ما تعرف إن الحب الأول يتبعنا للأبد.. حتى لو حاولنا ننساه أو نتهرّب منه.

    "خل نطلع من هني بسرعة." قالت سارة لأمها. بتموت تبا جيكارة، بس لازم تتحكم بعمرها شوي حتى لو كانت ما تقدر. داست حصة عالبترول وعلى طول وقّفت السيارة.

    "الله يلعن الساعة اللي اشتريت فيها هالموتر!!" قالت حصة.
    نبرة صوت أمها وهي تقول هالجملة خوّفت سارة، واللي مخوفنها أكثر المكان اللي هم فيه، ألحين عرفت ليش الكل يتطنز على الفجيرة، اللي عايشين هني أموات. قفلت سارة بابها من الخوف وحست إنها ضايعة. بس أكيد أمها تعرف الطريق. أمها تربّت هني، أكيد تعرف الطريق.
    "ألحين شو بنسوي؟" سألتها سارة.

    سحبت حصة السويتش من السيارة .. "ألحين" قالت لبنتها "بنمشي."
    "في هالمطر؟" صوت سارة الخشن صار أخشن من القهر.
    طنشت حصة بنتها وطلعت من السيارة تحت المطر. وفتحت الباب اللي ورا وطلّعت شنطتها وشنطة سارة.. الجو وايد بارد وعلى طول غرقت حصة من الماي.. الظلام فظيع ومزعج وحست حصة بماي المطر كأنه يصفعها على ويهها.
    "مستحيل أمشي.. دوري لنا تاكسي!" قالت سارة لما طلعت من السيارة ووقفت في مكانها والمسكارا اللي قعدت ربع ساعة وهي تحطها على رموشها في حجرتها سالت ألحين على ويهها على شكل خطوط سودة كبيرة.

    سكتت حصة لأنها تعرف إنها مستحيل تحصّل تاكسي في هالوقت من الليل وقفلت باب السيارة وقالت لبنتها: "إنتي قرري شو تبين اتسوين.. أنا رايحة!"
    " إنزين إنزين" قالت سارة. "بايي وياج."

    شلت سارة شنطتها، مستحيل إتم هني بروحها حتى لو دفعوا لها مليون درهم. ألحين عرفت ليش أمها وأبوها اللي كبروا هني ولا مرة فكّروا يردون مرة ثانية. أصلاً السبب اللي خلاهم يردّون هني فظيع. لدرجة إن سارة شوي وبييها انهيار عصبي.. سارة بردانة وترتجف حيل وأسنانها تطلع صوت حتى أمها تسمعه. يوم بتتصل بربيعتها خلود بتقول لها: " أسناني كانت تطلع صوت نفس الهيكل العظمي المعلق بحبل. وأنا مب قادرة أحصل جيكارة وحدة حتى لأن أمي واقفة على راسي. وكله عشان نروح عزا وحدة عيوز ما تقرب لي أبداً".
    "شو بلاج؟" سألت حصة بنتها وهم يمشون.
    "ولا شي." قالت سارة.

    فكرة العزا مسببة اكتئاب لسارة. ما تعرف شو تلبس لأن ثيابها كلها ظيجة. بس يابت وياها بنطلون أسود من زمان ما لبسته... المتوفيه هي مريم عمة حصة وهي اللي ربتها لأن أمها ماتت لما كانت ياهل. مريم هاذي كانت تزورهم في أبوظبي كل عيد، بس سارة ما تذكر ويهها. يمكن هي أصلاً ما تبا تتذكر عشان ما تحس بالحزن. أو يمكن لأنها تكره تفكر بالأشياء الكئيبة مثل الموت والعيايز والأماكن الكئيبة مثل الفجيرة.

    "عمتج خلاص دفنوها؟" سألتها سارة لماخف المطر.
    "أكيد." قالت حصة. عمتها مريم كانت دايماً هادية وساكتة وما يخصها في أحد. إذا خبرتها بأي شي مستحيل تروح وتخبر أحد ثاني.. وبتمر سنين ومحد بيعرف أي شي من اللي قلته لها.وعشان جذه كانت حصة تحترمها حيل.. لما خف المطر، بدا الشارع يبيّن شوي.

    "ماما." قالت سارة لما حست إن شي مر حذالها.
    "لا تخافين." قالت حصة. "يمكن قطوة."

    حصة تذكر إنها لما كانت صغيرة كانت الفيران هني وايدة، بس ما حبت إنها تلوّع بجبد بنتها وسكتت. ابتسمت حصة لما تذكرت كيف كانت السما دوم صافية في الليل وهي ياهل، حتى إنها كانت دايماً تصيح لأنها ما تقدر توصل للنجوم اللي فوقها.

    "متى بنوصل؟" سألت سارة، اللي كانت تكره شي اسمه مشي.
    الوقت ألحين الفجر، وهالوقت دايماً تكون حصة فيه رومانسية، وتشوف أشياء مب موجودة ومستحيل تكون موجودة معاهم حالياُ.. حاولت حصة انها ما تفكر إن في هالمكان بالضبط كان أخوها سعيد يوقّف دراجته كل يوم. وهناك كانت عمتها مريم تعلق الثياب، وهني عند اليدار.. الولد اللي حبته حصة من كل قلبها.. وإذا ما مشت بسرعة .. راح يلحقها.. وإذا لحقها.. مستحيل يودّرها..
    "ليش تركظين؟" صرخت سارة اللي مب قادرة تتنفس وهي تحاول تلحق أمها.
    "أنا ما ركظت." قالت حصة، وعشان تقنع بنتها عطتها مية ألف سبب يخليهم يسرعون ..لازم يودون السيارة الوكالة عشان تتصلح، لازم يتصلون بالقاضي ويحددون معاه موعد عشان يوزعون ورث مريم، لازم يتصلون بأبوها خالد ويخبرونه إنهم وصلوا بخير. لازم يتصلون بكريم الهندي عشان يشيّك على البيت ويشوف إذا في شي لازم يتصلح ولاّ لا.. أكيد البيت كله فيران.. أكيد!!!

    جوتي سارة اليديد صار كله طين وريولها تجمدت. "ألحين عرفت ليش إنتي وابويه عمركم ما فكّرتوا تردون هني.. المكان مقرف!"
    كتف حصة بينكسر من الشنطة، ولاّ يمكن كتفها يعورها من الخوف. ليتها راحت من الصوب الثاني لأنه وايد أقرب. المشكلة إن خالد مشغول في الجامعة ولا ما كان صارت كل هالمشاكل.. خالد!! حاولت حصة وخالد إنهم ينسون الماضي لأنه انتهى ومستحيل يتغير.. لأنه مب مهم، بس لو كان هالشي صحيح، ليش عيل تحس حصة إن في احد صب عليها سطل ماي وثلج..؟

    "مب هو هذا البيت؟؟" سألتها سارة.بس حصة كانت في عالم ثاني.
    ----------------
    كريم الهندي هو اللي اكتشف مريم لما ماتت. كان يدق الباب عقب ما ياب الطابوق اللي بيبني فيه اليدار في الملحق المحترق يوم الأثنين الصبح. وفي البداية، اتحرّى إن محد في البيت. بس لما الهوا فتح الباب، شاف كريم مريم طايحة في الصالة .. ميتة.

    محمد الكعبي، رفيج أبو حصة –الله يرحمه- وشريكه في الشغل، واللي الكل يسميه "القاضي" هو اللي خبّر حصة باللي صار لما اتصل فيها اليوم الثاني .. على الأقل عمتها مريم ما تلعوزت في المستشفيات وماتت موتة طبيعية.. ماتت وهي مرتاحة.. مبتسمة.. بس هالشي ما خفف عن حصة أبداً.. لأنها حست إن محمد الكعبي ، اللي اشتغل محامي من 50 سنة وقاضي من 30 سنة كان يغطي التيلفون بإيده عشان ما تعرف حصة من صوته إنه كان قاعد يصيح.

    "أكيد هذا هو البيت!!" قالت سارة. "أخيراً وصلنا.. الباب!! الباب!!"
    اليوم الصبح لما كانت حصة راقدة، حلمت إن أبوها اللي مات من 25 سنة.. راشد الشامسي واقف في صالة بيتهم، لابس كندورته السودة اللي كانت حصة تحبها وايد .. وعيونه مدمعة. كان أبوها دوم إييب لها كيك شوكولاته وهو راد من الشغل. وكان هو ومحمد الكعبي المحاميين الوحيدين في الفجيرة. وكانوا دايما يتطنزون على بعض.. كل واحد فيهم يقول إنه أحسن من الثاني. بس الكل كان يحب أبوها أكثر. اليهال في فريجهم دوم كانوا إيون بيتهم العصر لما أبوها يكون قاعد في الحوي ويا محمد وكان يعطي كل واحد فيهم ربية، ولما مات فجأة في مكتبه بالسكتة القلبية ، كل اليهال في فريجهم صاحوا عليه.. كأن أبوهم هو اللي مات.

    كل مرة تفكر حصة بأبوها، تحس بنغزة قوية في صدرها. الشي الغريب انها خسرت كل شي وبعدها متحملة. خالد محد تم من أهله أبداً، عائلته الوحيدة هم حصة وسارة. وحصة عندها ريلها، بنتها وأخوها سعيد، اللي تبرّت منه من زمان وما تعتبره حي.. ونفس الشي ينطبق على ولد سعيد - حمد- اللي عمرها ما شافته.
    "هذا هو البيت؟؟" سألت سارة أمها مرة ثانية لما وصلوا باب الحوي. نزّلت حصة شنطتها وطالعت حواليها.

    "أنا مب مصدقة إنج كنت تعيشين هني.." قالت سارة. "وعععععععع!!!"
    في الظلام، شكل البيت قديم ومتكسر. والملحق اللي احترق- المطبخ وغرفة الأكل- محد رد يبنيه مرة ثانية.. حصة عاشت في هالبيت لين صار عمرها 21 سنة. طالعت حصة الدريشة اللي فوق باب الصالة .. دريشة حجرتها .. الدريشة اللي ما فارقتها حصة أبداً في آخر سنواتها هني.. وهي تترياه..

    هل هي متفاجئة إنها تفكر بسالم مرة ثانية لما شافت هالدريشة؟ كان عمرها 17 سنة لما ودرها وراح.. عقب ما حبته طول هالسنين. في نفس السنة الكئيبة اللي راح فيها، كانت السما دايما مغيمة والشتا ما بيّن إنه بيخلّص.. اكتشفت حصة الشعر الأبيض اللي بدا يطلع بكميات فظيعة في شعرها.

    الليلة، في نفس الحوش.. في نفس البيت.. حست سارة بشي غريب يتحرك في الزراعة.. ولصقت بأمها اللي كانت متجمدة في مكانها.. في عالم ثاني.. "ماما؟"

    كانت سارة ميتة خوف، مب هذا اللي توقعته لما وافقت انها إتي ويا أمها الفجيرة عشان العزا. كانت تتوقع انها بتغيب عن المدرسة اسبوع، وبترقد للظهر كل يوم وما بتاكل شي غير الكاكاو والكورن فليكس .. وبترتاح شوي .. وألحين، في هالظلام والليل حست انها بعيدة وايد عن بيتهم .. منو هالحرمة اللي واقفة حذالها؟ صاحبة الشعر الأسود الطويل والوجه الحزين؟ ليش حاسة ان أمها غريبة عنها؟ سارة أم اللسان الطويل واللي ما تخاف من أي شي واللي مطفشة كل مدرساتها في المدرسة قاعدة ترتجف ألحين. شو اللي يابها هني؟ أكيد في طريقة تخليها ترد بيتهم.. أكيد.!!!

    "سارونا.." قالت حصة لبنتها. " لا تخافين، هاذي أكيد قطوة."
    وبالفعل، طلعت قطوتين من ورا الحشيش. ومن تصرفاتهم كان باين انهم يبون يتظاربون ويا حصة وسارة كأن البيت بيتهم. طردت حصة القطوتين من الحوي بشنطتها وقالت لبنتها" شفتي؟ ما شي وحش هني."
    لكن سارة مستحيل تقتنع . "خل ندخل ok ؟ " قالت بصوت واطي يرتجف من الخوف.
    "أكيد، ولاّ تبينا نرقد في الحوي."
    ضحكت سارة وحصة.. الحوي كان كله ماي .. مدت حصة إيدها فوق باب الصالة وحصلت المفتاح السبير، مريم دايماً تحطه هناك عشان سعيد يدش يوم يرد البيت متأخر.. هالشي ما تغير من 19 سنة، حتى لما طلع سعيد من البيت للأبد.
    "ألحين تأكدت إن هذا بيتكم." قالت سارة.

    كانت حصة تشوف هالمفتاح كل يوم.. كانت تركب الدري اللي في الصالة ميت مرة في اليوم.. دايماً مستعجلة.. دايماً تايهة ومظيّعة.. ومن المكان اللي واقفين فيه.. تقدر حصة تشوف حديقة الورد مالت عمتها مريم- الله يرحمها- وعلى طول حست بالراحة. بالرغم من كل هالسنين، في أشيا عمره الزمن ما يقدر يغيّرها. الحديقة هي نفسها اللي كانت موجودة لما كانت حصة ياهل، الريحان والجوري والنعناع.. وكل هالمطر ما خرّب فيهم شي .. والبطاطا في صندوق عند اليدار.. أكيد عمتها مريم قصتهم قبل لا تموت.

    يمكن حصة راح تندم لأنها ردت. بس في هااللحظة، ما تبا تكون في أي مكان ثاني غير بيتهم الجديم.. ورا البيت مكان حصة المفضل، هناك أشجار الهمبا ...

    كانت حصة تتسلق هالأشجار كل يوم العصر وتقطع الهمبا الاخضر وتفرّه حق قطوتها اللي ما ترضى تاكله.. كانت تقعد هني كل يوم تقطّع كل ورقة ثمان مرات وتفكر إذا كان يحبها كثر ما هي تحبه.. وتعشق الأرض اللي يمشي عليها..

    الفصل الثاني



    كان اليوم اللي وصل فيه سالم يوم حصة عمرها ما راح تنساه. كان يوم الأحد وأبوها مسافر من اسبوع، عنده مؤتمر في البحرين. وطول هالوقت كانت حصة مريضة بالأنفلونزا. وكانت عمتها مريم كل يوم اتسوي لها كيك وشاي زنجبيل وشوربة وعصير برتقال وتغصبها تاكلهم كلهم. هاذاك اليوم، قامت حصة من الرقاد متأخر، على غير عادتها. كان عمرها 11 سنة ..

    في يوم الأحد هاذاك، سعيد، أخو حصة العود، اللي كان متعود يرقد للظهر، كان قاعد في المطبخ يشرب قهوة لما دشت حصة. كانت حصة تدور شي تاكله على الريوق وانصدمت لما شافت سعيد قاعد. سعيد كان أكبر عن حصة بعشر سنين. وتوه متخرج من الجامعة بتقدير مقبول. كان يدرس شريعة وقانون في الجامعة عشان يصير محامي مثل أبوه، بس للأسف هالشي ما راح يصير أبداً.

    "عندنابشكار يديد." قال لها سعيد.
    "كذاب" حتى وهي صغيرة، كانت حصة تعرف إن أخوها أكبر زطي وكذاب في الدنيا، وكانت متعودة انها ما تصدق أي شي يقوله.
    "والله." قال سعيد، كانت حصة تعرف إنه متعرّف على وحدة اسمها نعيمة ، البنية اللي راح يتزوجها عقب كم سنة. وعشان جذي كان مزاجه أحسن عن كل يوم. على الأقل اليوم ما سب حصة ولا مط شعرها ولا قال لها اللي متعود يقوله كل يوم.
    "أبوي يابه وياه من البحرين. يقول إنه ما عنده أهل."
    "لا والله!!" ردّت عليه حصة. "كذاب!!"
    "تراهنين؟" قال سعيد. "مية درهم، ok ؟"
    في هاللحظة دشت عمتها مريم المطبخ وفي إيدها سلة الثياب بكل هدوء مثل ما كانت دايماً متعودة.

    "يالله عاد!" قالت حصة. "أصلاً بابا ما يقدر ياخذه جذي من دون ما يكون ولده، صح؟" سألت عمتها مريم.
    هزن مريم كتفها وطنشت حصة. مريم ما تحب الرمسة الزايدة لكنها اعترفت انها نظفت وحدة من غرف النوم الفاظية في البيت وحطت فيها الثياب اليديدة اللي أبوها اشتراها للولد اللي واقف في الحوي.
    وقفت حصة عند الدريشة بس ما شافت شي. وقف سعيد وراها وهو ياكل سندويتش جبن وأشّر على شجرة الهمبا عند الملحق وقال: "ها؟؟ تشوفينه؟ هذا هو هناك!"
    وأخيراً شافته حصة، واقف عند باب الملحق. كان عمره 13 سنة ووايد ضعيف، شعره طويل وأسود وشكله انه مب متسبح من سنة!!
    "حصلتي لج شي تلعبين فيه." قال سعيد بكل وقاحة.
    حس الولد إن في احد قاعد يطالعه لأنه فجأة التفت وطالع الدريشة. ولما ابتسمت له حصة، كان الولد مصدوم لدرجة انه وقف مكانه.. بس يطالعها. كانت حصة راح تظحك على غباء الولد في وقت ثاني، لكنها اكتشفت فجأة انها بس تبا تطالعه.. على طول.
    "عادي لو خليناه عندنا على طول؟" قالت حصة بصوت واطي.
    "وع!! .. انشالله يروح اليوم قبل باكر." قال سعيد.

    برّى في الحوي، كان الولد بعده يطالعها.. "أنا باخذه." قالت حصة.
    "عن الاستهبال!!" قال سعيد، ولما طلع من المطبخ .. تمت حصة واقفة مكانها.
    "أنا مب قاعدة استهبل." قالت بصوت عالي، بس محد سمعها لأن الكل طلع من المطبخ،

    حتى عقب 30 سنة، حصة بعدها تتذكر راحتها عقب ما قالت هالجملة. كانت تقصد كل كلمة تقولها وكانت تحس بمعناها.. وكأنها في عالم ثاني.. "من اليوم ورايح. هالصبي حقي أنا!"
    كل اللي عرفته عنه، عرفته من عمتها مريم. إنه ما عنده أهل .. من البحرين. فقير لدرجة إنه سكن عند الشيوخ لين ما شرد من عندهم يوم شافه راشد الشامسي ويابه وياه البيت.

    "وهذا كل اللي تعرفونه عنه؟" كانت حصة ومريم في الحوي يحطّون أكل للدياي " وين أمه وأبوه؟ وهو مسلم، صح؟ عنده خوات؟ إنت متأكدة إن عمره 13 سنة؟"
    "حصوه إنتٍ وايد حشْرة!!" قالت مريم. " اسمه سالم وراح يتم هني على طول. هذا كل اللي أعرفه."

    في البداية، ما رضا سالم يمس أكلهم. ولا حتى الفراولة اللي حطوها حقه في حجرته ولا رضى يطالع أي واحد فيهم. ولا حتى راشد أبوحصة. بس حصة تعرف إن سالم يحترم أبوها، لأنه الوحيد اللي ما شتمه وكان واضح جداً إن سالم ما يعرف شو يعني أدب واحترام. ونظراته – مب كلامه- هي اللي كانت تقهر.

    عقب 3 شهور كان سالم بعده يتجاهلهم كلهم. وكل ما طنشهم أكثر، كانت حصة تنعجب فيه أكثر. وكانت دايماً تتمنى تشوفه، بس لما كانت تشوفه- مرة لما كان واقف في الحوي يفرّ الحصى على الجدار ومرة لما دعمت فيه وهي رايحة الحمام- ما تقدر تقول ولا كلمة ، ولأن حصة كانت أكبر ثرثارة في البيت، كان الكل يستغرب منها لأنها تصخ تماماً وسالم موجود.

    "تكلمي." كانت مريم تقول لحصة لما يكونون قاعدين ويا سالم. بس حصة كانت اتم ساكتة. .. مب بإيدها .. كانت لما تشوفه تنسى كل شي تبا تقوله...

    ومرت الأيام وحصة ما قالت ولا كلمة لسالم ولا حتى عشان تطلب منه اييب لها الخبز على العشا. لكن امنيتها تحققت مرة في الصيف.
    كان شهر يونيو والجو أحر من جهنم. وكانت حصة متعودة تمشي حافية لين ما صارت ريولها سودة. وكانت في المطبخ تصب لها عصير فيمتو لما شافت فراشة تطير فوق راسها. كانت هالفراشة أكبر وأحلى فراشة شافتها في حياتها. ولونها أزرق مثل البحر. طارت الفراشة في الصالة وتبعتها حصة، وهناك شافت سالم قاعد على كرسي يقرا كتاب من كتب أبوها عن جرائم القتل.

    " أبا أزخ هالفراشة." قالت حصة.
    طالعها سالم بعيونه السود .. وأخيراً قال: "مبروك.. أصفّق لج؟"
    كانت الفراشة ألحين واقفة على الستارة.
    "أباك تساعدني." انصدمت حصة من نفسها لما تكلمت أخيراً وبكل ثقة. حتى سالم كان واثق من عمره لأنه نزّل كتابه وقام يساعدها. خافت الفراشة وحاولت تشرد، وكانت تصطدم بالزجاج أكثر من مرة، وبعدين من كثر ما كانت خايفة، انخشّت في شعر حصة. استانست حصة على الفراشة في شعرها لكن سالم طلّعها وفتح الدريشة عشان تطير برّى. وفوراً اختفت الفراشة، كأن السما بلعتها.
    "استانستي ألحين؟" سألها سالم.
    كانت ريحة سالم صابون، لأن عمتها مريم غصبته يتسبح كل يوم، بس كان فيه ريحة ثانية بعد ، اكتشفت حصة بعدين انها ريحة الحقد.

    "لا.. بس عقب شوي بستانس." قالت حصة. وخذت سالم للمطبخ وطلّعت قوطيين أيس كريم كبار وقعدوا اثنيناتهم ياكلون على راحتهم لين خلصوا الأيسكريم كله. ولما خلصوا كانوا يرتجفون رغم إن الحرارة برّا جهنم. لين ألحين حصة تذكر اش كثر كان لسانها بارد من كل الآيس كريم اللي كلته.

    "أحسن لج تبتعدين عنه." حذّر سعيد حصة. وقال لها إشاعات فظيعة عن سالم: إن سالم قتل واحد في البحرين وإن أبوهم هرّبه للإمارات. وإن أمه وصخة وسالم ولد حرام. وإن حصة أحسن لها تخبّي كل بيزاتها ومجوهراتها لأن سالم أكبر حرامي في الدنيا.
    كانت حصة متأكدة إن أخوها سعيد يغار من سالم. لما كان أبوها-راشد- يقول للناس إن سالم ولده، كان سعيد دايماً يموت من القهر وويهه يحمرّ. والسبب إن سعيد وأبوه دوم يتظاربون لأن سعيد كان فاشل في كل شي. وألحين أبوه يروح واييب له واحد زبالة ما يعرف شو يعني شامبو ويقول عنه إنه ولده؟
    واللي كان يقهر سعيد أكثر، إن سالم كان وايد وغد. في أيام العيد ولما كانوا يعزمون ناس بيتهم، كان سالم بس يقعد بروحه يطالع الناس ولما احد يرمسه، ما يرد عليه. الناس الوحيدين اللي كان يكلمهم هم راشد الشامسي وبنته حصة.

    "ليش ما ترد بلادك أحسن لك؟ نحن ما نباك هني!!" صرخ سعيد مرة في ويه سالم.
    "ليش ما تصك حلجك وتسكت؟" رد عليه سالم، من دون حتى ما يطالع سعيد اللي كان أكبر عنه بثمان سنين وأضخم منه بوايد.
    هالشي صار عقب ما طلّع أبوحصة الجواز حق سالم بحجة إنه ولد أخوه المرحوم. وعقب هاليوم، كان سعيد يستغل أي فرصة عشان يجرح مشاعر سالم. قدّام الناس، كان يعامله على إنه عبد. وفي البيت، كان يحتقره ويسبّه. ولما يطلع سالم ، كان سعيد يدش حجرته ويكسّر كل اللي يقدر عليه. ومرة صب دم كلب في كبت سالم وخرّب كل ثيابه، لكن سالم كان مستحيل يعترف بهزيمته وكان يلبس هالثياب كل يوم بوصاختها، لين ما فرّتهم مريم في الزبالة ويابت له ثياب غيرهم. ومرة حط له فار ميت في واحد من الأدراج، ولين ما اكتشف سالم المكان اللي تطلع منه هالريحة الوصخة، كان كل شي في حجرته ريحته تلوع الجبد.
    وكل ما كان راشد الشامسي طيب أكثر ويا سالم، كل ما زاد حقد ولده سعيد. مرة كان راشد مسافر مصر، ولما رد ياب لهم وياه هدايا. كانت هدية حصة سلسلة ذهب وسالم وسعيد هداياهم كانت سكين مزخرفة بالفضة واللؤلؤ حق كل واحد فيهم. في هالوقت كان سعيد مب قادر يلاقي شغل. واللي خرب مزاجه أكثر هو ان أبوه ياب له نفس الهدية اللي يابها حق هالمتشرد سالم، كأنه أخوه. ولما قعدوا يتعشون هذاك اليوم، كان سعيد بينفجر من القهر. وقال لأبوه:
    "سالم وايد صغير. المفروض ما كنت تييب له سكين. لمّا أنا كنت قدّه ما كنت تخليني أمسك أي سلاح. كيف تقدر توثق فيه؟"

    "أنا واثق فيك." قال راشد حق سالم وابتسم له وطنش ولده سعيد تماما!
    "يا ربي!!.. ابويه إنت أعمى!!" قال سعيد.
    كانت مريم محد هذاك اليوم، راحت دبي تزور صديقتها وراشد ياب لهم عشا من المطعم. وفي هاللحظة، فرّ سعيد صحنه بعيد عنه وانصب كوب الماي على الطاولة. "إنت أكيد مجنون. مستحيل واحد عاقل يعطي هالمجرم سلاح!!"
    الشي الوحيد اللي كان راشد الشامسي يكرهه هو قلة الأدب، وولده سعيد وايد قل أدبه عليه وعلى سالم. وسالم ساكت ولا حتى فكّر يدافع عن نفسه وهذا اللي رفع ضغط حصة. كانت تنقهر منه لأنه دوم منزّل راسه ومنعزل عن اللي حواليه، دايماً وحيد. لدرجة إنه شكله كان وايد صغير وكئيب وهو قاعد على كرسيه.

    "Shut up!!" قالت حصة. "سعيد.. إنت اللي مينون، مب سالم!!"
    كانت حصة قاعدة علي يمين أبوها اللي حط إيده على كتفها في هاللحظة. "حبيبتي لا ترمسين أخوج جذي." قال لها. "خلج دوم عاقلة."

    لين ألحين سالم ما مس الأكل اللي قدامه. كانت عيونه في صحنه، بس حصة حست انه شايف كل اللي قاعد يصير. "إنت تغار من سالم." قالت حصة لسعيد.
    ضحك سعيد من القهر وطالع سالم باحتقار. "أنا أغار من هذا؟"
    نزّل راشد الشوكة والسكين وقال لولده: "إطلع برّى!"
    "أنا؟" كان سعيد صدق متفاجئ. "تباني أنا أطلع برّى؟"
    "ولا ترجع لين ما تتعلم شو يعني احترام." وكان واضح من ويهه إنه ما يتوقع هالشي يصير. ولده مستحيل يصير ريال.

    قام سعيد عن الطاولة بسرعة لدرجة إن كرسيه طاح على الأرض. كانت حصة طول هالوقت تراقب سالم ولاحظت انه ألحين بدا ياكل من صحنه، كان ياكل على راحته، وطالعها فجأة وانصدم لما شافها تطالعه. وفجأة، قررت حصة. لازم تخلّي سالم يضحك. لازم. غمّضت عيونها وطلعت لسانها.
    "إنت شو يالسة تسوين؟" قال لها أبوها.
    ما تخيّلت حصة إن أبوها ممكن يشوفها. "ولا شي!" قالت له بسرعة.
    ولما ردت تطالع سالم، شافته يبتسم لها. "حصة ما سوت شي." قال سالم.
    "الحمدلله " قال راشد اللي رد ياكل مرة ثانية. " شخص واحد قليل أدب في البيت يكفي."

    المفروض يكون سعيد عاقل وريّال، المفروض بدل لا يفكر انه ينتقم، يفكر يحصّل وظيفة أو يكمل دراسته في جامعة خاصة. لكنّه عقب اللي صار، صار همه الوحيد في الدنيا إنه ينتقم من سالم. كان ينتظر اليوم المناسب عشان ينتقم، وهاليوم يا عقب شهر. كان سالم راجع من المدرسة بروحه. والجو كان وايد بارد. وكان سعيد وربعه الوحوش يراقبونه من بعيد عقب ما انتظروه ساعتين في هالبرد لين ما وصل سالم أخيراً .. وفي هالفترة خلّصوا 6 كراتين بيرة وألحين صاروا مستعدين يضربون أي ريال لين ما يقتلونه. لما وصل سالم، زخوه وتفّل سعيد في ويهه. واحد من ربعه كان ميودنّه والباقين يضربونه بالدور، كل واحد فيهم يظربه ويرفسه في بطنه وصدره.. متعمدين يكسرونه بإيدهم وبجواتيهم.

    كانت السما رمادية هذاك اليوم والريح بدت تزيد. سعيد وربعه ظربوا سالم لين ما تفجّر الدم من خشمه وحلجه. كانوا يبونه يصرخ عليهم عشان يوقفون. يبونه يصيح أو يترجاهم يرحمونه. لكنه كان بيموت قبل لا يذل عمره حقهم، كان مغمض عينه عشان ما ينعمي لما يظربونه على ويهه. وكان يدعي عليهم ويلعنهم في قلبه بس ويهه ما كان يبين عليه أي ألم أو أي نوع ثاني من الإحساس، وأخيراً سمعوا صوت سيارة عبيد الكندي اللي مزرعته وراهم بالضبط ياي من بعيد، وهذا اللي خلاهم يوقفون.

    السبب الثاني اللي خلاهم يودرونه في حاله هو انهم تعبوا، ولما خلصوا ظرب، ربطوه في نخلة وراحوا عنه وتم سالم هناك اليوم بطوله، ولا حتى فكر انه يصرخ أو ينادي أي أحد. ولما ما رد البيت عالعشا، قعد سعيد يسبه وقال لأبوه: "شفت انه صايع وأناني؟ وين متأخر لين الحين وليش ما فكر يتصل بنا ويطمنا عليه؟"
    ولما يت الساعة تسع وبعده ما رد البيت، طلعت حصة وراحت تدوّر عليه من دون ما يعرف ابوها.. ولما لقته، كان سالم بينفجر من القهر والمذلة، طلعت حصة السكين الهدية من جيبه وقصت الحبل عن إيده.

    "ماله داعي أكسر خاطرج، اوكى؟" قال لها لما خلصت، كانت إيده كلها دم لأن ربع سعيد شدّوا الحبل بقوة على إيده.
    "ومنو قال لك إنك كسرت خاطري؟" ردت عليه حصة. سعيد هو اللي كاسر خاطرها، مب سالم. لأنها تعرف إنه أبوها ما راح يسكت عنه. "أنا عارفة انه سعيد هو اللي ظربك. خبّر عليه وانا بقول اني شفت كل شي."
    "بس انتي ما شفتي شي." قال سالم. ومسح الدم اللي على ويهه بإيده. كان جاكيته مقطّع وزاده سالم لما قص كم القميص. "ولا شفتي هذا، مفهوم؟"
    خذ عنها السكين بإيده اليسار وبسرعة وقوة قص إيده اليمين وجرح عمره جرح خلّى حصة تصرخ من الخوف.
    "بس!!!!" صرخت حصة.
    تجاهل سالم الجرح وقال لحصة: "خل نروح أحسن." ولما وصلوا عند باب الحوي، طاح سالم.. وعرفت حصة إنه في غيبوبة وعلى طول ودّاه راشد المستشفى وحصه وياه، واحتاج الجرح 32 غرزة عشان يتسكّر.

    "منو اللي ظربك؟" سأله راشد لما قام من الغيبوبة. "سعيد؟"
    سكت سالم ونزّلت حصة راسها لما سألها أبوها نفس السؤال. حاولت انها تجاوب بس ما قدرت. وهاذيج الليلة، قال راشد لولده إنه إذا ناوي يقعد وياهم في البيت، لازم يعامل سالم باحترام ويعتذر منه جدّام ربعه ويدفع فاتورة العملية من جيبه ويشتري جاكيت يديد حقه. وفوق كل هذا، خذ راشد السكين عن سعيد وسعيد احتشر وحلف انه ما قص إيد سالم.

    "ما له داعي تكذب لأني ما راح أصدقك." قال راشد الشامسي، ومن ساعتها سكت سعيد وما عاد ينكر أنه هو اللي طعن سالم.
    في نفس الليلة، ما قدرت حصة ترقد. راحت المطبخ تشرب ماي، ولما راحت حجرتها مرّت على حجرة سالم ووقفت عند الباب وفتحته. كان سالم منسدح على الشبرية بس بعده ما رقد، صكت حصة الباب وراها وعرفت من الدريشة إن المطر زاد برى. كانت إيد سالم ملفوفة بشاش.

    "تعرفين ليش قصيت إيدي اليمين؟" قال سالم لحصة. كانت هاذي خطة فكّر فيها وهو مربوط بالنخلة. "عشان مستحيل أي شخص يفكّر إني أنا اللي جرحت عمري. عشان التهمة تروح له على طول."
    "كيف قدرت تسوي هالشي؟ كيف يتك الجرأة؟" سألته حصة وقعدت على الشبرية عشان تشوف إيده عدل. "ما عوّرك؟"

    "شو هالسؤال السخيف؟" كان صوت سالم يرتجف، وكانت حصة تقدر تروح عنه في هاللحظة. لكنها عرفت إنه يالس يصيح. انسدحت حصة حذاله وراسها على المخدة وهو يصيح وتمت وياه الليل بطوله.. بس تطالعه. وجذي عرفت اش كثر كان الجرح يعوره. ولما رقد أخيراً، راحت حجرتها.
    ولا واحد فيهم رمس عن اللي صار في هالليلة، ولا ياب طاري إنها كانت راقدة حذاله. لكنهم صاروا أصدقاء من هاللحظة ودايماُ ويا بعض. لما كانت حصة تطلع من البيت عشان تروح عند أمل، اللي أبوها- محمد الكعبي- يشتغل ويا أبوحصة، كانت حصة تموت لين ما ترد حق سالم وتعد اللحظات لين ترد البيت وأحياناً كانت تقول حق أمل إنها مريضة أو بطنها يعورها وترد ركض لين بيتهم.

    أكثر وقت تذكره حصة هو الصيف اللي مات فيه أبوها،
    لما كان عمرها 14 سنة.
    في الليل كان القمر دايماً يحيرها. كبير، فظي، وكله غموض وكانت تقعد عند دريشتها كل ليلة بس تطالع القمر وتفكر فيه.
    وفي هالوقت، كانت حصة تعرف إن سالم برّى، فوق السطح، يترياهاتطلع له عشان تقعد وياه للفجر. يخبرها وتخبره اش كثر يحبون بعض، بكل هدوء عشان لا يقعدون أي أحد في البيت. محد كان يعرف عن حبهم. ولا حتى عمتها مريم اللي ما كانت حصة تخبي عنها أي شي ولا أمل اللي كانت تغصب حصة إنها تخبرها بكل تفاصيل حياتها وأسرارها.
    في هالصيف، كانت حصة عايشة في حلم، وكان من المستحيل تلاحظ أو تحس بوجود أي أحد غيرها هي والإنسان اللي تحبه. وعشان جذي كانت صدمتها أكبر لما قعّدها أخوها سعيد من الرقاد وخبّرها إن أبوها توفى.

    ورث سعيد البيت والمزرعة والشركة وورثت حصة بيت إيجار وثلاث محلات وتنازلت عمتها مريم عن كل اللي ورثته لسعيد وقالت إنها ما تبا شي غير انها تقعد في بيت أخوها.
    وطبعاً طرد سعيد سالم من البيت وسمح له إنه يسكن في الملحق.
    واستغل سعيد الفرصة عشان ينتقم من سالم، وبدا يكتب فاتورة كل اسبوع فيها مصاريف أكل سالم وغسيل ثيابه وقعدته في الملحق.
    ولما خلص سالم الثانوية، اشتغل سنتين ونص لين ما قدر يسدد الديون اللي عليه حق سعيد. لكنه في النهاية، سدد كل فواتيره وكانت أكثر البيزات اللي حصلها من شغله في دبي عقب ما خلص ثانوية عامة.

    في اليوم اللي طلع فيه سالم من حياة حصة للأبد، كان الجو أكثر من رائع. وكانت حصة باقي لها شهر وبتخلص الثانوية العامة. وكانت قاعدة في الصالة ويا عمتها مريم يخططون وين بتدرس حصة يوم بتخلص.
    وقامت حصة تفتح الدريشة وتنظفها وفكرت بمستقبلها. كانت متأكدة ساعتها، إن أي قرار تتخذه وأي مكان تروحه لازم يكون سالم وياها. سالم بيتزوجها، هذا اللي كانت متأكدة منه.
    ولما دخل سالم وخبرهم إنه سدد ديونه كلها واستقال من شغله، حس لأول مرة في حياته بطعم الحرية. لكن اللي خلاه يحصل كل هالبيزات مرة وحدة ما كان شغله وبس. كان سالم توه بادي يتعامل مع يوسف – رجل الأعمال اللي كان ماسك كل المشاريع الصناعية في الفجيرة، وشغله وياه هو اللي خلاه يصير غني بهالسهولة. وألحين عقب ما حصل حريته، كان سالم مستعد يبدا حياته من أول ويديد.
    كان هذا أهم يوم في حياته وكان يبا يكلم حصة عشان يخطبها من سعيد. لكن حصة كانت تفكر بأشيا ثانية ولا انتبهت ان هاليوم راح يغير حياتها للأبد.

    في الفترة اللي اشتغل فيها سالم في دبي، تعودت حصة على غيابه. وتعودت انها تشتاق له. وعشان جذي دوّرت ربع في مكان ثاني غير بيتهم.
    واليوم بتسير تتعشى عند جيرانهم قوم الكندي. لأن صديقتها ألحين صارت بنتهم أصيلة . وكان كل اهتمامها في هاللحظة هو شو راح تلبس اليوم لما تروح بيتهم. ويا على بالها فستانها الأزرق وهذا هو اللي شغلها عن سالم.

    "شو إللي يهمج أكثر؟ تروحين عندهم ولا إتمين ويايه؟" سألها سالم بعصبية.

    انصدمت حصة من سؤاله لأنها كانت قاعدة تختار أي خاتم تلبس من صندوق مجوهراتها. وجاوبته بكل بطءلأنه- ولأول مرة في حياتها- كان يشدها من إيدها بقوة.
    "بس عاد!" قالت له.
    سالم كان دايماً يغار لما تروح بيت عبيد الكندي. بس حصة عمرها ما اهتمت لهالغيرة. بس اللي قاعد يصير ألحين شي ثاني! لأنه قاعد يهزها بقوة، وبصعوبة قدرت حصة تبتعد عنه وقالت له: "التعن من جدامي!!"

    كانت هاذي أول مرة ترمسه حصة بهالطريقة، واللي قالته صدمهم اثنيناتهم. بس حصة كانت عارفة انها مب قاصدة اللي قالته.

    "لها الدرجة انت كارهتني؟" سألها سالم.
    "أنا ما قلت جذي." صرخت عليه حصة، وحست انها جرحت مشاعره. "إنت اللي قلت."

    أكبر خطأ يرتكبه الواحد في علاقة حب هو إنه يطلع من الحجرة في نص الهواشة ويودّر اللي يحبه وراه في الحجرة بروحه. وهذا اللي سوته حصة لما راحت بيت الكندي وخلت سالم واقف في حجرتها يطالع الباب بصدمة. ومن هاذاك اليوم وحصة تفكر شو كان ممكن يصير لو إنها ما طلعت من الحجرة وما راحت عند أصيلة. لو انها حظنته واعترفت له انها من الصبح وهي قاعدة تفكر فيه وبمستقبلهم ويا بعض.

    كانت حصة قاعدة تتعشى عند أصيلة لما حست فجأة بالغلطة اللي سوتها وعلى طول قامت وردت ركض البيت... بس عقب شو؟
    سالم خلاص راااااااااااح.

    عقب ما راح سالم، كانت حصة تقعد جدام دريشتها فوق تترياه، يوم عقب يوم، أسبوع عقب اسبوع. ولا مرة اتصل أو طرش رسالة، ولين ما اتخرجت حصة، كانت خلاص اتعودت انها ما ترد على التيلفون لأنها متأكدة انه ما راح يتصل. بس الحمام اللي يبنون عشهم على شجرة الصنوبر اللي حذال دريشتها كل سنة في شهر مارس كانوا دايماً يردون في نفس الموعد. وكان حصة تفكر إن الحمام علامة ودليل على إخلاص سالم وحبه لها وإنه أكيد راح يرجع في يوم من الأيام. البنات اللي راحت وياهم المدرسة كلهم تخرجوا وياها.. وبعدين اللي راحت الجامعة واللي تزوجت حبيبها واللي اشتغلت، وحصة تمت مجابلة دريشتها، ومن دون ما تحس.. صارت هالدريشة عالمها.. والشارع الخالي قدرها.
    عقب ثلاث سنوات، صارت حصة ما تعرف عمرها لما تشوف ويهها في الجامة.


  2. 21-Jul-2010 12:58 AM

    رد: رواية على طريق الذكريات

    اشكرك على جمال القصة

    تسلم الايادى

  3. 22-Sep-2011 08:23 PM

    رد: رواية على طريق الذكريات

    مشكور اخوي على الكلام المعطر

    تقبل مروري

  4. 06-Dec-2011 03:04 AM

    رد: رواية على طريق الذكريات

    مشكور ويعطيك العاافيه....

  5. 06-Dec-2011 03:20 AM

    12 رد: رواية على طريق الذكريات



    مششكور ويعطيك العافيه.....


 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •