لِمَ لم تأتين لعيد ميلادي
ألم أدعوك ِلعيدِ ميلادي
لِمَ لم تأتين وتقدمين هدية
وتطفئين نار فؤادي
وتمنحيني فرصة الحرية
وتضيفين مجداً جديداً
مابين أمجادي
لِمَ لم تأتين وتقولين
ميلاداً سعيد
لِمَ تتركيني في ميلادي وحيد
أستضيفُ الحسرات
فوق كراسٍ من حديد
وشموعي باكيات
في ذكرى ميلادي الجديد
كل ميلادٍ جديد
أسكبُ الدمع الشجين
من عيوني الباهتات
على أرجاء الطريق
أبقى مهموماً حزين
كارهاً كل الحياة
أسحقُ الورد الرقيق
في أباريق ِ العقيق
كل ميلادٍِ جديد
أشربُ الحلو مرار
أبقى في أنتظارٍ وأنتظار
أصرخُ بالصوت البليد
يا حلوتي متى المجيىء
الم تواعديني في المجيئ
في ذكر ميلادي الجديد
لِمَ لم ترحمي قلبي البريء
الذي صار طريد
بين أسواق ِ العبيد