كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه 09.gif


شرح كامل و مصور عن التحنيط في مصر الفرعوني


التحنيــــــــــــط


كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه lid_sm.gifكامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه insi_sm.gif


يعتبر التحنيط في مصر القديمة

سر من اسرار الفراعنة التي سوف يظل الانسان يتلهف الي معرفته لفترة طويلة

وبالرغم من الدراسات الكثيرة التي أجريت علي هذا العلم

لم يستطع الانسان في عصرنا الحاضر التوصل بكل دقة الي معرفة سر التحنيط

وكل ما نعرفة عنه عبارة عن بعض الدراسات التي اجريت علي المومياوات

بالاضافة الي ما كتب في البرديات القديمة وما قاله هيرودوت

وسوف نشرح في هذا الموضوع الحصري علي منتديات أحلام عمرنا

كل ما توصل اليه العلم الحديث في كشف اسرار التحنيط

الذي سوف يظل سر للابد مثله كمثل بناء الاهرامات وتعامد الشمس علي وجه رمسيس

واشياء كثيرة اخري سنتكلم عنها في وقت لاحق ان شاء الله

كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه 568693.gif كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه 568693.gif كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه 568693.gif

التحنيط



التحنيط في اللغة العربية كلمة اشتقت من كلمة (حنوط) والحنوط هو كل المواد التي تساعد علي حفظ الجسد من الفساد؛

وعندما يحنط الميت جسده اى يعالج جثته واحشائه بالحنوط كي لا يدركها الفساد والحناط الحنوط كل طبيب يمنع الفساد.

أما الجسم المعالج بالتحنيط فيعرف ب((المومياء))أي((mummy))






.فمن أقدم تعبيرات المحافظه على الجسم عند قدماء المصرين هي((وت أو وتي)) التي ظهرت

منذ بدايات الكتابات المصرية القديمه حيث تكونت من رمزين صوتيين الواو والتاء, وتعني يُكفن أو يلف اللفائف.

.أما التعبير الآخر فهي لفضة ((mummification)) التي أشتقت من موميا

أو مومياء حيث أنها من أصل فارسي تعني أسود اللون فقد لوحظ في القرن((5 ق.م.))

أن الأجسام تحولت بعد تحنيطها الى اللون الأسودلذلك أطلق على الجسد المحنط مجازاً

أسم مومياء لما يعتريها منسواد يشبه القار المعدني((الإسفلت)) وهو اللون المعروف للماده

التي وصفها ((دسقوريدس)) وذكر أنها تسمى مومياء, ويذهب ((الفرد لوكاس)) الى أن هذا اللفظ

ربما كان فارسياً بمعنى القار وأنه اطلق في العصور المتأخره على الموامي المصرية لقرب

لونها من القار*غير أن هذه التسمية خاطئه وذلك أنه لم يعثر على قار إلا في مومياء واحده من العصر الفارسي

وأن كان قد أستعمل في عصر الرومان والإغريق ومن المحتمل أن سواد القار

والراتنج هما سبب هذا الخطأ الذي وقع فيه بعض الآثاريين






.وكذلك قيل أنها مشتقة من كلمه عربية أو مستعربه, مومياء أي _الزفت والقير_ لأستعماله

في عمليات التحنيط , وربما أخذت من موم الفارسية التي تعني الشمع

.ومن التعابير الأخرى أيضاً الكلمه الأغريقية ((embalming))

أي أغراق الجسد في البلسم وهي ماده شاع أستخدامها في العصر الإغريقي بتحنيط الجثث*.






.أما أشهر المفردات المعبره فهي مفردة التحنيط وهي كلمه عربية أشتقت منها كلمة حنوط

ومنها جاءت لفضة حانوطي, هو الشخص الذي يقوم بدهن النعش والجسد

.وقد دعى المصريون القدماء الجثه المحنطه اللملفوفه والمعصبه

بالكتان بأسم ((قس)) _بفتح القاف_حيث صار بالقبطية بصيغة((كوس))

كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه 568693.gif كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه 568693.gif كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه 568693.gif

العقيدة المصرية وفكرة حفظ الجسد

إن المصريين القدماء أول من أعتقدوا بخلود النفس وامنوا بأن النفس لا تموت واعتقدوا بإن الأنسان

عبارة عن عدة مراحل تبتدئ بالميلاد ثم الكبر ثم الشيخوخة فالموت ثم الميلاد مرة اخري.

ولقد استمد المصريون القدماء هذه العقيدة من الطبيعية التي تحيط بهم:-

1- كالشمس عندما تشرق فهم يعتقدون بإنه وقت ميلادها لذلك بنوا مساكنهم ناحية الشرق وعند ما تغرب

فهو موتها ولذلك بنوا مقابرهم ناحية الغرب وهي بذلك تشير للعالم السفلي.

2- نهر النيل الذي كان يفيض فيروون زروعهم ثم ينحسر ثم في العام التإلي يفيض مرة أخري وكانوا يعتقدون

بأن الانسان الميت عندما يعبر النيل فأنه يتخطي علي المصاعب التي ستواجهه بعد الموت.

3- الزرع عندما يتم بذرة ثم يكبر فيحصد ثم في العالم التإلي يتم بذرة ويكبر ويحصد مرة أخري .

وسائل ضمان البعث والخلود عند المصريون:-

1- الروح وسموها (البا) وهي روح الميت وقد رسموها علي شكل طائر ولكن بوجه الانسان الميت

وكانوا يعتقدون بان هذه الروح منبثقه من الإله وأنه لا فرق بين ارواح الفراعنه وبين أرواح

الألهة حيث أن ارواحهم لم تخلق فقط للأجساد التي حلت بها وانما حلت أجساد قبلها

وستحل في أجساد بعدها فهي سرمدية لا تموت ولا تغني.

2- القرين أو الجسم الثاني وسموه (الكا) وقد رسموها كذراعين مرفوعين إلي أعلي وهي علي صورة

الشخص ذاته وعلي هيئة وشكله سواء كان طفلاً أو رجلاً أو امراءة ويخلق مع الجسد ويولد معه

ويسكن القبر معه بعد الموت وتستطيع مصاحبة النفس إلي محكمة أوزوريس وإلي الجنه وتصبح

إلهاً حيث يتم تقديم القرابين لها وتحنط لها الجسد وكان المصريون القدماء يكثرون من ثماثيل

الميت في المقابر لانه في اعتقادهم أنه لو فنيت الجثه المحنطة حلت في التماثيل المنحوته

واذا فنيت تلك التماثيل فنيت معها (الكا). والكا تدخل من الباب الوهمي ومتي تلا أهل الميت

والكهنه الآدعية والصلوات دخلت الكا في جسد الميت وتغذت علي الأطعمة والقرابين المقدمة

وكان المصريون القدماء لا يعتقدون بيوم الحشر وانما من مات قامت قيامتة.

3- القلب واسموة (أيب) وهو علي شكل جعران وهذا القلب يذهب بعد الموت إلي محكمة أوزوريس حيث.

يحمل في الكفة الثانية للحسنات والسيئات والكفة الأولي ريشة الأله (ماعت) فاذا كان قلب المتوفي

صالح أعيد له قلبة وصار مع أوزوريس جنته وصار إلها واذا كان فاسداً ذهب إلي الجحيم حيث ياكلة الوحش الجهنمي.

4- الجسد واسموه (غت) وكانوا يحافظون عليه بالتحنيط.

5- الظل وأسمو (شوت) وكان يدخل ويخرج مع الكا من وإلي المقبرة

6- الاسم واسموه (رن) وكان ينقشونه في مقبرة الميت حتي تتعرف الروح علي صاحبها وكان

الابن الأكبر للرجل المتوفي يخلد أسم والده عن طريق صالح الأعمال.

7- النوراينة واسموها (آخ) وهي قوة تعطي للشخص عندما يعمل الأعمال الخيرية والصالحة.


كامل مصور التحنيط الفرعونيه اسرار الفراعنه intro_im.jpg