ليالي الشتاء
من أين جاء الحزن يا صديقي ؟
وكيف جاء ومتى حضرت الألأم ؟
يطرق بعنف على نافذتي
يبعثر السكون في غرفتي ويبعثر الهواء
من أين جاء
من مركب رسا في مدينتي
مدينة البسطاء أم جاء مع ليالي الشتاء الطويلة
في مركب للحب في قلوبنا يوما كان قد أوقد ناره
مع العصافير حط على طاولتي ينبش في أوراقي وقصائدي
ويطفئ الشموع قبل أن تضاء
ويدفعني بجنونه للبحث عنك في أرجاء عالمي
يغمرني حنين وأشواق بعيدة
فأسال النهر وأتوسل إليه أن يمنع الحزن عن الميناء
أسفي ولوعتي و حسرة دامية
فمراكب الحزن هذه أصابها الإعياء والنصب
وحطت كعصفورة حزينة أرهقها الزمان وليالي الشتاء
تريد إفراغ أحمالها الثقيلة
وتبحث عن دفء لها بين قلوبنا وبيوتنا
وتبحث لجرحها ضمادة وغطاء
وتجعل من نحب رمادا بعيدا نلوذ بين ذراعيه
ودمعها يبلل المعطف ويعطر الرداء
أرجوك اجعله يرحل من حيث جاء
ولا يعود في المساء
أعطيه من نجومي ومن حياتي
أعطيه للطيور في السماء
أعطيه كل ما يشاء وليأخذ حقائبه متاعه أدمعه آلامه
وليرحل......