" بسم الله الرحمن الرحيم "


...




عندما تصلك رسالة ...فإنها تستحوذ على اهتمامك...


حتى وإن لم تكن تعرف من المرسل...
واذا عرفته...
أصبحت الرسالة تخصك أكثر...وكلما كان المرسل غاليا...


كانت الرساله غالية أكثر فأكثر..|


فكيف اذا كان المرسل......


هــــو



..{الــلّــه جل جلاله}..



،، أذن الله لك بأن تسمع كلامه
أذن لك ان يكلمك جل جلاله ،،بينما حرم منه كثييير،،


ربي يكلمني.!


يحدث لي هذا وأنا فلان
صاحب المعاصي الفلانية!!


نعم


فتح لك الباب..>


فيامقطوع هذا طريق الوصال هلا تواصلت مع الله؟







إذا كنتت تحتاج أن تفتح قلبك للخير والهداية فالعلاج يبدأ من هنا ..
{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا }[محمد:24]

وهل القلب يغلق؟

نعم يغلق ، وعليه أقفال؟
ليس هناك أكثر منها ، وما الذي يفتحه؟


من أين تبدأ مفاتيح القلب؟

آية تفهمها تفتح قفل ،وآية تقرأها تفتح قفل ، وهكذا ، حتى يفتح قلبك للخير و يُغلق عن الشر ،
كل آية لو ذقتها بطعم بقلبك لها مع قلبك حكاية والله ستغير نظرتك تخرجك من الظلمات إلى النور


كيف أفتح صفحات قلبي؟
افتح صفحات قلبك قبل فتح صفحات المصحف..
كن على استعداد لتلقي أي أمر إلهي..
قل يارب مرني بماتشاء
أمر أئتمر به،،
نهي أجتنبه






ومضة:
قال قتادة :لم يجالس أحدا القرءان إلا قام بزيادة أو نقصان؟!
كيف ذلك؟
ألم تسمع لقول الله (وننزل من القرءان ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ولايزيد الظالمين إلا خسارا)
إذن من يقرأ القرءان يقوم بزيادة أو نقصان إما يطهر قلبه ويزيد إيمانه ويكون شفاء ورحمة وإما (لايزيد الظالمين إلا خسارا)/

رحمني الله واياكم