النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: اخلاق الرسول

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا إن أولى الناس التزاماً بهذه الأخلاق وقياماً بها هم حملة القرآن قدوتهم في ذلك ومثلهم الأعلى هو الحافظ الأول لكتاب

  1. 21-Nov-2011 10:48 PM

    اخلاق الرسول

     

     

     

     

    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
    إن أولى الناس التزاماً بهذه الأخلاق وقياماً بها هم حملة القرآن قدوتهم في ذلك ومثلهم الأعلى هو الحافظ الأول لكتاب الله رسول رب العالمين محمد صلى الله عليه وسلم الذي قالت بحقه السيدة عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عنه اخلاق الرسول كان خلق نبي الله صلى الله عليه وسلم القرآن ) رواه مسلم
    من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم:
    1- صدق الرسول:من أهم صفات الرسول أن يكون صادقاً، ذلك أن الرسول مؤتمن على تبليغ رسالة الله تعالى للناس فلا يصح أن يكون من يختاره الله لهذه المنزلة ممن عرف بالكذب وتخلق به لأن الناس لن يؤمنوا به ولن يصدقوه وقد عرف الرسول صلى الله عليه وسلم بالصدق منذ صغره واشتهر به فب قومه حتى لقب بالصادق الأمين 0
    وقد شهد الله عز وجل لرسوله بالصدق فقال تعالى : { ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيماناً وتسليماً } "الأحزاب"
    وكذلك شهد للرسول بالصدق أصحابه فهذا أبو بكر رضي الله عنه لمل جاءه المشركون يخبرونه بخبر الإسراء والمعراج قال : ( إن كان قال ذلك فقد صدق إني لأصدقه بما هو أبعد من ذلك أصدقه بخبر السماء يأتيه في غدوة أو روحة )0
    وأكثر من ذلك شهادة أعدائه له بالصدف فقد روى الترمذي عن علي رضي الله عنه أن أبا جهل قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إنا لا نكذبك ، ولكن نكذب بما جئت به0
    2- أمانة الرسول : الصدق والأمانة صفتان اشتهر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجاهلية قبل البعثة وهما صفتان لازمتان للرسول الذي يرسله الله لتبليغ الناس ودعوتهم إلى دين الله فالرسول لا بد أن يكون صادقاً فيما ينقله أميناً فيه لا ينقص منه ولا يزيد عليه وقد هيأ توفر هاتان الصفتان في الرسول صلى الله عليه وسلم تقبل الأشخاص العاقلين لدعوته ومسارعتهم إلى الإيمان به لما علموه من صدق الرسول وأمانته صلى الله عليه وسلم 0
    3- صبر الرسول : لا بد لمن يحمل رسالة في الحياة ويسعى إلى تحقيقها أن يوطن نفسه على تحمل المشاق وتفادي الصعوبات والعوائق التي ستواجهه في مسيرته ذلك أن الوصول إلى المعالي لا بد له من بذل الجهد والمشقة
    إن المستعرض لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم يرى كم عانى الرسول صلى الله عليه وسلم من مشاق وآلام وأحزان وهو يمضي في تأدية ما كلفه الله به من تبليغ رسالته إلى الناس أجمعين مستعيناً بالله صابراً على بلواه حتى يأتي فرج الله 0
    ولا بأس أن نقف على بعض المشاهد التي تجلى فيها صبر الرسول صلى الله عليه وسلم في أبهى صورة: قال إبن إسحاق : (كان النفر تاذين يؤذون رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته أبو لهب والحكم بن أبي العاص بن أمية وعقبة بن أبي معيط وعدي بن حمراء الثقفي وابن الأصداء الهذلي وكانوا جيرانه لم يسلم منهم أحد إلا الحكم بن أبي العاص فكان أحدهم يطرح عليه صلى الله عليه وسلم رحم الشاة وهو يصلي وكان أحدهم يطرحها في برمته إذا نصبت له حتى اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم حجراً ليستتر به منهم إذا صلى فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا طرحوا عليه هذا الأذى يخرج به على العود فيقف به على بابه ثم يقول : يا بني عبد مناف أي جوار هذا ؟؟! ثم يلقيه في الطريق )0
    ولما خرج الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الطائف ليدعوا أهلها إلى دين الإسلام كان ردهم أن قالوا له : ( اخرج من بلادنا ) 0
    ومن الصور التي تجلى فيها صبر النبي صلى الله عليه وسلم وشدة بأسه ما جرى له في غزوة أحد لما خالف الرماة ماأمرهم به النبي صلى الله عليه وسلم من المكوث على رأس الجبل وعدم النزول إلى ساحة المعركة مهما كانت النتيجة لكنهم خالفوا أمره حين رأوا أن المعركة مالت لصالح المسلمين فتركوا مواقعهم لجمع الغنائم وحينها أحاط جيش المشركين بالمسلمين وأعملوا فيهم القتل والجرح وأصيب النبي صلى الله عليه وسلم فشج رأسه وكسرت رباعيته ووقع في الحفرة التي حفرها أحد المشركين وأشيع عنه أنه قتل وغير ذلك0
    يتبع00000
    ................................
    من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله
    4-عفو الرسول: أخلاق الرسول هي قدوة لنا كي نتمثلها فب حياتنا فالله تعالى يقول :{لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة } "الأحزاب" ومن هذه الأخلاق التي نتعلمها من رسول الله خلق العفو 0 فقد وجه الله سبحانه وتعالى رسوله ودعاه إلى التمسك بالعفو في مثل قوله تعالى :{خذ العفو وأمروأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين} "الأعراف"
    وقالتالسيدة عائشة رضي الله عنها في وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم : والله ماانتقم لنفسه في شيء يؤتى إليه قط حتى تنتهك حرمات الله فينتقم لله 0 "رواه البخاري"
    وكان صلى الله عليه وسلم أبعد الناس غضباً وأسرعهم رضاً، وللرسول صلى الله عليه وسلم مواقف مشهودة في العفو أشهرها عفوه عن أهل مكة بعد أن من الله عليه بفتحها وذلك بعد أن أذاقوه الأمرين وعانى صلى الله عليه وسلم منهم الصد والرد والأذى وحتى أنهم حاولوا قتله ليلة الهجرة لكن الله نجاه منهم ومن يقرأ سيرة المصطفى عليه السلام يعرف كم لحق بالرسول صلى الله عليه وسلم وبالمسلمين من أذى قريش وبعد ذلك عندما يصبح الرسول صلى الله عليه وسلم في موقف القوي القادر عليهم يسألهم ( ما تظنون أني فاعل بكم ؟ فيجيبونه قائلين : أخ كريم وابن أخ كريم فيقول لهم صلى الله عليه وسلم فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته : لا تثريب عليكم اليوم اذهبوا فأنتم الطلقاء) "أخرجه البيهقي"
    5- تواضع الرسول لقد ربى الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم على التواضع وأدبه عليه لأن التواضع خصلة محمودة تقرب المرء من الناس وتجعله محبباً إليهم
    يقول الله سبحانه وتعالى مخاطباً رسوله صلى الله عليه وسلم :{ فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ الفلب لانفضوا من حولك}
    ومما جاء في وصف النبي صلى الله عليه وسلم أنه اخلاق الرسول كان لايدع أحداً يمشي خلفه وكان لا يترفع على عبيده وإمائه في مأكل ولا ملبس ويخدم من خدمه ولم يقل لخادمه أف قط ولم على فعل شيء أو تركه وكان يحب المساكين ويجالسهم ويشهد جنائزهم ولا يحقر فقيراً لفقره )0
    وكان صلى الله عليه وسلم أشد الناس تواضعاً وأبعدهم عن الكبر يمنع عن القيام له كما يقومون للملوك وكان يعود المساكين ويجالس الفقراء ويجيب دعوة العبد ويجلس في أصحابه كأحدهم وقد قالت عنه السيدة عائشة رضي الله عنها ( كان يخصف نعله ، ويخيط ثوبه ، ويعمل بيده كما يعمل أحدكم في بيته ، وكان بشراً من البشر يفلي ثوبه ، ويحلب شاته ، ويخدم نفسه)
    يتبع00000
    .........................
    رد : من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله
    6- شجاعة الرسول: كان ارسول صلى الله عليه وسلم من ااشجاعة والنجدة والبأس بالمكان الذي لا يجهل وكان أشجع الناس حضر المواقف الصعبة وفر عنه الكماة والأبطال غير مرة وهو ثابت لا يبرح ومقبل لا يدبر ولا يتزحزح فالمؤمن لا يخاف إلا الله وحده ومتى كان الإنسان مع الله كان الله معه 0
    وللنبي صلى الله عليه وسلم مواقف كثيرة تشهد بشجاعته وربلطة جأشه وثقته المطلقة بالله وتأييده فقد روى جابر بن عبد الله رضي الله عنه قائلاً: (أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا كنا بذات الرقاع، قال : كنا إذا أتينا على شجرة ظليلة تركناها لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فجاء رجل من المشركين وسيف رسول الله صلى الله عليه وسلم معلق بشجرة ، فأخذ سيف نبي الله صلى الله عليه وسلم فاخترطه فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أتخافني؟ قال : لا قال : فمن يمنعك مني ؟ قال : الله يمنعني منك ، قال : فتهدده أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فغمد السيف وعلقه ) متفق عليه0
    أما في الغزوات والمعارك فقد وصفه علي رضي الله فقال: ( كنا إذا حمي البأس واحمرت الحدق اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه) " رواه أحمد"
    وفي غزوة حنين لما فاجأ المشركون المسلمين بالكمائن التي أعدوها لهم تفرق المسلمون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وولوا الأدبار ، أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد انحاز جهة اليمين وهو يقول : ( هلموا إلي أيها الناس، أنا رسول الله ، أنا محمد بن عبد الله ) ، ولم يبق معه في موقعه إلا عدد قليل من المهاجرين وأهل بيته ، وحينئذ ظهرت شجاعة الرسول صلى الله عليه وسلم التي لا نظير لها ، فقد طفق يركز بغلته قبل الكفار وهو يقول : ( أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب )" رواه البخاري"
    7-حياء الرسول: روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال : كان النبي أشد حياء من العذراء في خدرها "رواه البخاري ومسلم"
    ومما يروى عن حياء النبي صلى الله عليه وسلم أنه دخل رجل على النبي صلى الله عليه وسلم فأطال الجلوس ، فخرج النبي ثلاث مرات ليخرج فلم يفعل ، فدخل عمر فرأى الكراهية في وجهه ، فقال للرجل لعلك آذيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( لقد قمت ثلاثاً لكي يتبعني فلم يفعل ) ، فأنزل الله عز وجل في ذلك قرآناً يتلى أرشد الله فيه المؤمنين أن لا يكونوا متثاقلين على الناس وتحدث فبه الله عز وجل عن حياء النبي صلى الله عليه وسلم فقال سبحانه :{ يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فاتتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحي منكم والله لا يستحي من الحق00} "الأحزاب"
    8- عدل الرسول: لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم عادلاً في كل أموره حتى ولو كان على حساب نفسه وهو نبي الله الكريم فمرة كان صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر يسوي صفوف المسلمينمنأجل الإستعداد للقاء المشركبن في هذه الغزوة وبينما هو كذلك إذ مر بأحد الصحابة واسمه سواد بن غزية وكان خارجاً عن صفه وكان بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم قضيب يسوي به الصفوف فأصاب به بطن سواد كي يستوي في صفه وقال لهاخلاق الرسول استو يا سواد فقال يا رسول الله أوجعتني ، وقد بعثك الله بالحق والعدل ، فأقدني أي اجعلني اقتص لنفسي منك فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بطنه فقال : استقد ، فاعتنقه سواد وقبل بطنه ، فقال : ما حملك على هذا يا سواد؟ قال يا رسول الله قد حضر ما ترى ، فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك ، فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بخير) "رواه البيهقي وأبو داوود"
    وعن عائشة رضي اللع عنها قالت اخلاق الرسول إن قريشاً أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة الفتح ، فقالوا من يكلم فيها رسول الله ؟ فقيل لهم : ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حب رسول الله فأتى بها رسول الله فكلمه فيها أسامة بن زيد فتلون وجه النبي وقال أتشفع في حد من حدود الله ؟ فقال له أسامة : استغفر لي يا رسول الله فلما كان العشاء قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاختطب وأثنى على الله بما هو أهله ثم قال: أما بعد فإنما أهلك الذين من قبلكم أنهم إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وإني والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) "رواه البخاري ومسلم"
    يتبع00000
    ...............................
    من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله
    9- حلم الرسول : الحلم سيد الأخلاق ، وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه أن الشديد القوي هو الذي يستطيع أن يملك نفسه عند الغضب فلا يتهور ، وإنما يعالج الأمور بحلم رزين وعقل رصين وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم مثالاً للحلم والصفح فلم يكن يغضب وينتقم لنفسه إلا أن تنتهك محارم الله فينتقم لله
    طلب أعرابي يوماً من النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً فأعطاه ، ثم قال له : ( أأحسنت إليك ؟ فقال الأعرابي : لا ، لا أحنت ولا أجملت فغضب المسلمون وقاموا إليه ، فأشار إليهم الرسول صلى الله عليه وسلم بأن كفوا ، ثم دخل منزله وأرسل إلى الأعرابي وزاده شيئاً ثم قال : أأحنت إليك ؟ قال نعم ، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيراً ، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : إنك قلت وفي نفس أصحابي شيء من ذلك ، فإذا أحببت فقل بين أيديهم ما قلت بين يدي حتى يذهب من صدورهم ما فيها عليك ، قال نعم ، فلما كان الغداة جاء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن هذا الأعرابي قال ما قال ، فزدناه فزعم أنه رضي ، أكذلك يا أعرابي ؟ فقال الأعرابي نعم ، فجزاك الله من أهل وعشيرة خيراً ، فتهلل وجه الرسول صلى الله عليه وسلم بشراً وقال : إن مثلي ومثل هذا الأعرابي كمثل رجل كانت له ناقة شردت عليه ، فتبعها الناس فلم يزيدوها إلا نفوراً ، فناداهم صاحب الناقة : خلوا بيني وبين ناقتي فإني أرفق وأعلم ، فتوجه لهل صاحب الناقة بين يديها فأخذ لها من قمام الأرض فردها هوناً هوناً حتى جاءت واستناخت وشد عليها رحلها واستوى عليها ، وإني لو تركتكم حيث قال الرجل ما قال فقتلتموه دخل النار ) " رواه ابن حبان"
    وقد كان الرسول صلى الله عليه ويلم يعلم أصحابه كيف يحلمونعلى الناس ويتعاملون معهم بيسر وخاصة في مقام الدعوة والتعليم ،حدث أنس بن مالك قال : ( بينما نحن في المسجد مع نبي الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد ، فقال أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم : مه ، مه ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم لا تزرموه ، دعوه ، فتركوه حتى بال ، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه فقال له : إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر ، وإنما هي لذكر الله والصلاة وقراءة القرآن...)" رواه البخاري"
    10- جود الرسول : عن ابن عباس رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود ما يكون في شهر رمضان حين يلقاه جبريل بالوحي فيدارسه القرآن ، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة "رواه البخاري"
    فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير ينفق ما يأتيه ولم يرد سائلاً جاءه . روي أن زوجته خديجة بنت خويلد رضي الله عنها حملت إليه بتسعين ألف درهم وضعت على حصير وأخذ الرسول الكريم يقسمها ، فما رد سائلاً حتى فرغ منها .
    ( وجاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببردة منسوجة حاشيتها ، فقالت يا رسول الله : نسجت هذه البردة بيدي وجئت بها أكسوكها ، فأخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان محتاجاً إليها ، فخرج بها على أصحابه وإنها لإزاره ، فجسها أحد الصحابة وقال : يا رسول الله ، ما أحسن هذه البردة ! أكسنيها ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : نعم . فلما دخل رسول الله إلى منزله طواها وأرسلها إليه .) "رواه البخاري"
    11- زهد الرسول : ربى الله تعالى رسوله صلى الله عليه وسلم على الزهد في الدنيا والإعراض عن مفاتنها وزينتها ، فقال سبحانه :{ ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى } "طه" ، ولكن هل معنى الزهد أن يكون الإنسن فقيراً عالة على الناس ؟؟ الجواب طبعاً لا ، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( اليد العليا خير من اليد السفلى ، واليد العليا هي المنفقة ، والسفلى هي السائلة ) "متفق عليه"
    فحقيقة الزهد تكمن في أن تكون الدنيا في يد المؤكن لا في قلبه ، فهو يتحكم بها ولا تتحكم به .
    روي عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ذات يوم وجبريل معه ، فصعد على الصفا ، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : ( يا جبريل والذي بعثك بالحق ما أمسى لآل محمد كف سويق ولا سعة دقيق ، فلم يكن كلامه بأسرع من أن سمع هدة من السماء أفزعته ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الله القيامة أن تقوم ؟؟ قال جبريل : لا ولكن هذا اسرافيل عليه السلام قد نزل إليك حين سمع كلامك . فأتاه إسرافيل فقال : إن الله عز وجل سمع ما ذكرت فبعثني بمفاتيح الأرض وأمرني أن أعرض عليك إن أحببت أن أسير معك تهامة زمرداً وياقوتاً وذهباً وفضة فعلت ، وإن شئت نبياً ملكاً وإن شئت عبداً ، فأومأ جبريل أن تواضع لله ، فقال : نبياً عبداً ، نبياً عبداً ، نبياً عبداً )"رواه الطبراني"
    12- وفاء الرسول : خلق الوفاء خلق رفيع يدل على رهافة حس المؤمن ويعكس صورة رائعة لنفسه المشرقة ولنا في وفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة ومن أروع القصص التي تروى عن وفاء الرسول صلى الله عليه وسلم قصة وفائه للسيدة خديجة رضي الله عنها زوجة النبي صلى الله عليه وسلم .
    فكلنا نعلم الدور الكبير الذي قامت به السيدة خديجة رضوان الله عليها في بدايات الدعوة ، حيث كانت أول من آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وصدقته في دعوته وكانت من أكبر المؤازرين له تعينه بنفسها ومالها ولا تدخر جهداً في رفع معنوياته صلى الله عليه وسلم والتخفيف عنه من الشدائد التي كان يلقاها من قومه وعشيرته
    وقدكان رسول الله صلى الله عليه وسلم شديد الوفاء لها حتى أنه سمع صوت هالة أختها في فناء بيته ، وكان صوتها يشبه صوت سيدتنا خديجة ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( اللهم هالة ) ، فلم تتمالك سيدتنا عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أمر نفسها ولم تستطع أن تخفي أحاسيسها التي دارت في صدرها وهي ما تفتأ تحس بطيف خديجة دائماً ماثلاً بين عيني الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت له : ما تذكر من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين هلكت في الدهر أبدلك الله خيراً منها ، فتغير وجه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال لعائشة مغاضباَ : ( والله ما أبدلني الله خيراً منها ، آمنت بي حين كفر الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله منها الولد دون غيرها من النساء ) . "متفق عليه"
    13- عفاف الرسول : لقد عرف صلى الله عليه وسلم بعفافه وطهره وحسن أخلاقه ، ولم يكن صلى الله عليه وسلم في شبابه يميل إلى ما كان يميل إليه شباب قومه من اللهو والمجون ، ولا شك أن الله سبحانه وتعالى كان يكلؤه بحفظه ورعايته ، فعندما تتحرك نوازع النفس لاستطلاع بعض متع الدنيا وعندما يرضى باتباع بعض التقاليد غير المحمودة تتدخل العناية الربانية للحيلولة بينه وبينها، فقد روى ابن الأثير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما هممت بشيء مما كان أهل الجاهلية يعملون غير مرتين ، كل ذلك يحول الله بيني وبينه ، ثم ما هممت به حتى أكرمني برسالته قلت ليلة للغلام الذي يرعى معي بأعلى مكة : لو أبصرت غنمي حتى أدخل مكة وأسمر بها كما يسمر الشباب ، فقال : افعل ، فخرجت حتى إذا كنت عند أول دار بمكة سمعت عزفاً ، فقلت : ما هذا ؟ فقالوا عرس فلان بفلانة ، فجلست أسمع ، فضرب الله على أذني فنمت ، فما أيقظني إلا حر الشمس ، فعدت إلى صاحبي فسألني فأخبرته ، ثم قلت ليلة أخرى مثل ذلك ، ودخلت بمكة ، فأصابني مثل أول ليلة ، ثم ما هممت بسوء ).
    يتبع00000
    ________________
    من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله
    وإياك أختي الكريمة عزيزة نفس شكر الله مرورك

    رد : من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله
    14- رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم بالأمة : يقول الله تعالى في محكم تنزيله : { لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم }" التوبة "
    فبأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم كم كان رؤوفاً رحيماً بأمته حريصاً على هدايتها حتى إن الله تعالى قال له لما رأى من شدة حرصه على هداية أمته وبذله ما يستطيع من جهود لتحقيق ذلك وهم لا يستجيبون لدعوته فخاطبه سبحانه بقوله : { لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين } " الشعراء " أي أشفق على نفسك أن تهلكها حسرة لعدم إيمانهم .
    ورحمته هذه صلى الله عليه وسلم لم تكن مقتصرة على المؤمنين من أمته بل كانت تشمل الكافرين منهم والمعرضين ، وكلنا يعلم ما تعرض له رسول الله صلى الله عليه وسلم من إيذاء قومه له واستكبارهم على دعوته وهو صابر ماض في دعوته مشفق عليهم أن يصيبهم الهلاك .................
    وعندما خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى الطائف يدعو أهلها إلى الإسلام قابلوه بأشنع رد وطردوه من ديارهم ولم يكتفوا بذلك بل سلطوا عليه صبيانهم وسفهاءهم يرمونه بالحجارة حتى أصابوه وأدموه -صلى الله عليه وسلم- ولما خرج من بينهم وركن إلى بستان قريب من ديارهم دعا ربه يستغيثه ويستنصره ، فنزل من فوره جبريل عليه السلام معه ملك الجبال وقال له : ( إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك ، وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم ) وقال له ملك الجبال : ( يا محمد ذلك ، فما شئت ؟ إن شئت أطبقت عليهم الأخشبين ) ، وهما جبلان محيطان بالطائف ، فما كان رده صلى الله عليه وسلم وهو في هذه الحال الصعبة إلا أن قال : ( بل أرجو أن يخرج الله عز وجل من أصلابهم من يعند الله عز وجل وحده لا يشرك به شيئاً ) " رواه البخاري ومسلم "
    15- حسن معاشرة الأهل والأولاد : عن حارثة الأنصاري عن عمرة قالت قلت لعائشة : /كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في أهله ؟ قالت : كان ألين الناس ، وأكرم الناس ، وكان ضحاكاً بساماً / رواه سعد...، فمع أعباء رسالته صلى الله عليه وسلم ومع كثرة مشاغله إلا أنه كان في بيته الزوج المثالي والأب الرحيم ، ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته فظاً أو غليظ القلب بل كان يحادث أهله ويمازحهم ويلاعب أولاده وأحفاده صلى الله عليه وسلم .
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بحرابهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم ، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا الذي أنصرف ..........
    ولما قدم بني تميم على رسول الله صلى الله عليه وسلم كان فيهم الأقرع بن حابس ، وقد رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل الحسن ، فقال : أتقبله ، والله إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحداً منهم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لا يرحم لا يرحم ) " رواه البخاري " وفي رواية أنه قال له : ( ما أملك إن نزع الله الرحمة من قلبك ؟ )..
    يتبع00000
    من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله
    16- لطف معشر الرسول : كان الرسول صلى الله عليه وسلم موصوفاً بلطف معشره لأهله وصحابته ومن حوله ، فكنت تراه يلاعب أطفال المسلمين ويحادثهم ، ويمازح أصحابه وأهله وكان في ذلك كله لا يفعل إلا حقاً ولا يقول إلا حقاً 0
    عن النعمان بن بشير قال :استأذن أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم فسمع صوت عائشة عالياً على رسول الله ، فلما دخل تناولها ليلطمها ، وقال : ألا أراك ترفعين صوتك علة رسول الله !! ، فجعل النبي يحجزه ، وخرج أبو بكر مغضباً ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج أبو بكر : ( كيف رأيتني أنقذتك من الرجل ؟ ) فمكث أبو بكر أياماً ثم استأذن على رسول الله فوجدهما قد اصطلحا فقال لهما : أدخلاني في سلمكما كما أدخلتماني في حربكما ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( قد فعلنا ، قد فعلنا ) " رواه أبو داوود "
    وبينما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يسير في بعض أسواق المدينة رأى زاهر بن حزام وهو صحابي يشتري بعض الأمتعة ، فاقترب من ورائه واحتضنه من غير أن يراه ، وقال صلى الله عليه وسلم : ( من يشتري مني هذا العبد ؟ ) فالتفت زاهر خلفه فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فضحك وقال : تجدني كاسداً يا رسول الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لكن عند الله لست بكاسد أو قال : ولكن عند الله أنت غال ) " رواه أحمد "
    17- حنكة الرسول صلى الله عليه وسلم وذكاؤه : الفطنة هي من صفات الرسل عليهم السلام ومن واجباتهم ، وذلك لإلزام الخصوم وإبطال دعاويهم ودحض حججهم ، وطريق الدعوةإلى الله هو طريق شاق وطويل قد تعترضه عقبات ومشاكل كثيرة تحتاج من صاحبها إلى سعة عقل وحنكة وحسن تدبير ، وقد تميزت مواقف الرسول صلى الله عليه وسلم في كل أموره حياته بالحنكة والفطانة وحسن التدبير 0000
    ومن مواقف الرسول صلى الله عليه وسلم هذه ما قبل البعثة في قضية التحكيم المعروفة ، حيث إن قريشاً كانت قد قررت إعادة بناء الكعبة وكان عمر النبي صلى الله عليه وسلم حينها خمساً وثلاثين سنة ، ولما بلغوا في بنائهم موضع الحجر الأسود ، اختلفوا فيمن يمتاز بشرف وضعه في مكانه واستمر النزاع بينهم أربع ليال أو خمساً ، واشتد النزاع حتى كاد يتحول إلى حرب في أرض الحرم ، إلا أن أبا أمية بن المغيرة المخزومي عرض عليهم أن يحكموا فيما شجر بينهم أول داخل من باب المسجد فارتضوه ، وشاء الله أن يكون ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما رأوه هتفوا : هذا الأمين رضيناه ، هذا محمد فلما انتهى إليهم وأخبروه الخبر طلب رداء فوضع الحجر وسطه ، وطلب من رؤساء القبائل المتنازعين أن يمسكوا جميعاً بأطراف الرداء وأمرهم أن يرفعوه ، حتى إذا أوصلوه إلى موضعه أخذه بيده فوضعه في مكانه ، فكان حلاً حصيفاً رضي به القوم
    18- مجانبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأخلاق السيئة :لقد ربى الله رسوله صلى الله عليه وسلم على محاسن الأخلاق وأرفعها ، وجنبه كل سيء من الأخلاق فكملت صفاته وعلت درجته عند الله والناس ، ونتحدث هنا عن مجانبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأخلاق السيئة ؛ فقد تحدث الصحابة عن أخلاقه صلى الله عليه وسلم ووصفوا شمائله ، وتحدثوا عن مجانبته لخوارم المروءة وسيء الأخلاق ، فكان مما قالوا : ( لم يكن رسول الله فاحشاً ولا متفحشاً ولا صخاباً في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح ) " رواه الترمذي "
    ويصف هند بن أبي هالة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم متواصل الأحزان ، دائم الفكرة ، ليست له راحة ، ولا يتكلم في غير حاجة ، طويل السكوت ، يتكلم بجوامع الكلم فصلاً لا فضول فبه ولا تقصير ، دمثاً ليس بالجافي ولا بالمهين ، يعظم النعمة وإن دقت ، لا يذم شيئاً ، ولم يكن يذم ذواقاً طعاماً ولا يمدحه ، ولا يغضب لنفسه 0000
    اللهم إنا نسألك أن تخلقنا بأخلاق حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم فتتحلى بما كان يتحلى به ونبتعد عما كان يجتنبه صلى الله عليه وسلم 0
    19- فضل الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : قال الله تعلى : { إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً } " الأحزاب "
    والأحاديث في فضلها والأمر بها أكثر من أن تحصر 0
    قال صلى الله عليه وسلم : ( من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً ) " أخرجه مسلم "
    وقال صلى الله عليه وسلم : ( البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي ) " الترمذي "
    انتهى بعون الله 0000000000000

    التعديل الأخير تم بواسطة اندبها ; 17-Feb-2012 الساعة 12:02 PM

  2. 17-Feb-2012 11:17 AM

    رد: اخلاق الرسول

    نعم (و إنك لعلى خلق عظيم) اللهم صلي و سلم على الحبيب محمد صاحب الخلق الرفيع صلاة دائمة الى يوم الدين

  3. 17-Feb-2012 12:05 PM

    رد: اخلاق الرسول

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فلورا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سلمت علي مجهودك الطيب ونقلك للنفائس هذه
    والذي نتمني ان تكون في موازين حسناتك
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخيك.... اندبها


  4. 17-Feb-2012 12:29 PM

    رد: اخلاق الرسول

    شكرا اخوتي عالمرووور الطيب

  5. 17-Feb-2012 12:56 PM

    رد: اخلاق الرسول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اختي الكريمة فلورا
    نحن بالفعل بحاجة لمن يذكرنا كل حين باخلاق الرسول الكريم صلوات الله عليه فما نحن عليه يستدعي منا الرجوع الى الاصل و الاقتداء بالمصطفى الحبيب
    شكرا بنت المغرب

  6. 20-Feb-2012 06:54 PM

    رد: اخلاق الرسول

    بارك الله فيكم على الطرح


 

المواضيع المتشابهه

  1. كيف نربي أبنائنا التربية الصالحة
    بواسطة ويزارد في المنتدى قسم الأسرة و تربية الاطفال, صحة و غذاء الطفل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-Dec-2012, 12:40 AM
  2. السيره النبويه
    بواسطة mr.lonye في المنتدى قسم السيرة النبوية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 30-Sep-2012, 03:19 PM
  3. مختصر سيرة الرسول للاطفال
    بواسطة Ŵ ã Ļ ě ě Đ في المنتدى قسم السيرة النبوية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 16-May-2012, 03:33 PM
  4. خمسين معلومة عن الرسول صلى الله عليه وسلم
    بواسطة s.k.f fc في المنتدى قسم السيرة النبوية
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 20-Mar-2012, 10:48 AM
  5. 500 سؤال وجواب في السيّر والألقاب والمغازي
    بواسطة Đαℓεεŋ في المنتدى قسم السيرة النبوية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 06-Nov-2011, 05:14 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •