قصة جميلة عن الكذب والغش ونهايته

جلس بائع ليمون على قارعة الطريق

يبيع ثماره فمرت بقربه عجوز وسألته

ان كانت هذه الثمار المعرووضة للبيع

حامضة فظن البائع ان العجوز لا تأكل

البرتقال الحامض فرد عليها مسرعا :

لا انه حلو كم يلزمك سيدتي

قالت : ولاحبة احدة نا ارغب ان

اشتري

البرتقال الحامض فزوجة ابني حامل

وهي تشتهي طعاما حامضا

خسر البائع هذه الصفقة ولكنه وعد

ان يحسن الكذب في المرة القادمة

بعد يومين اقتربت منه امراة حامل

وسـالته : هل هذا برتقال حامض يا

سيدي ???

وبماان المراةحامل قد تذكردرس العجوز

فكانت الاجابة بنعم لانه يريد بيعها...

ثم سال سؤاله الشهير ..كم تريدين

فاجابته لا اريد شيئا فقد ارسلتني

ام زوجي لاشتري لها برتقالا حلوا

انت اخبرتها قبل يومين لكن لا باس

ايقن البائع ان هذه هي زوجة ابن

العجوز

لكنه أيقن كذلك أن كذبه وخداعه مرده في النهاية ضده مهما كسب من النصب والاحتيال هذا .