أهلاً بكم في منتديات الوليد ..





منتديات الوليد


ولأننا نقدم دوما كل ما هو جديد ..


وضمن أقسام منتديات علمية خصصنا قسم خاص بـ طب بديل و مواضيع صحة و نصائح طبية و معلومات طبية



زورونا تجدوا كُل جديد ..



تقشير الوجه لمعالجة اثار الحبوب
إن معالجة الآثار والتشوهات التي تتكون على بشرة الوجه نتيجة الكثير من العوامل الخارجية -ومن ضمنها الأمراض الجلدية مثل: حب الشباب ، الحروق والحوادث .. إلخ- كل ذلك يندرج تحت مضمار ترميم الجلد الجراحي Dermatologic Surgical Skin Rejuvenation .
وبالنسبة لـ علاج اثار حب الشباب فيتم التعامل معه جراحيا بعد استقرار الحالة تماما وعدم ظهور حبوب جديدة لمدة لا تقل عن 6 أشهر، ومع تواجد العديد من الطرق العلاجية فإنه قد تتم المعالجة باختيار طريقتين أو ثلاثة في آن واحد للحصول على نتيجة حسنة مع العلم أن لكل منها مميزاته وعيوبه، ومن ضمن هذه الطرق نذكر الآتي:-
1- الاستئصال الجراحي Surgical Excision
2- الصنفرة أو الكحت Dermabrasion
3- التقشير Chemical Peeling
4- حقن انسجة تحت الجلد Soft Tissue Augmentation
5 - تسوية السطح بواسطة الليزر Laser Skin resurfacing
وبالنسبة لـ التقشير الكيميائي فإنه يتم بوضع محلول كيميائي على بشرة الوجه لتقوم هذه المادة بسلخ وتقشير الجلد. وهذه العملية تتم في دقائق معدودة، ثم في غضون عدة أيام يتجدد الجلد وتتكون طبقة جديدة أكثر نعومة وخالية من التجاعيد، وقد يتم التقشير السطحي بمواد خفيفة التركيز على عدة جلسات، أو يكون أكثر عمقا حسب تركيز المادة المستعملة.
أما الصنفرة أو الكحت للجلد فإن ذلك يتم بالاستعانة بجهاز صغير يقوم بتحريك فرشاة على شكل دائري وبدورات عالية السرعة وتقوم هذه الفرشاة بإزالة الزوائد والنتوءات مع إزالة السطح البارز وتسويته وتتجدد الخلايا في غضون أيام بصورة أفضل كما تتميز هذه الطريقة بإعطاء نتائج حسنة في معالجة آثار حب الشباب و آثار الجروح بصفة عامة.
ويتم اندمال الجرح في غضون 10 أيام، ولكن يجب على المريض تفادي أشعة الشمس بعد العملية لمدة من 3 إلى 6 أشهر، وقد ينتج عن الصنفرة أحيانا بعض المضاعفات مثل تغير في لون الجلد سواء إلى الأغمق أو الأفتح، وقد تتسبب هي أحيانا في ظهور ندب أخرى.
وعن الليزر فإن التطور المتسارع لاستخدامات الليزر في المجالات الطبية قد ابتدأ منذ أوائل الستينيات، ويتم من خلاله تسليط الشعاع المركز على أماكن الأنسجة التي يراد إزالتها لمدة أجزاء من الثانية حيث تنطلق طاقة تقوم بتبخير الماء من تلك الأنسجة وتتم إبادتها دون التأثير على الأماكن المتاخمة.
وهناك ثلاثة أجيال من هذه الأجهزة وكلها تتيح فرصة كبيرة للعمل بدقة فائقة وبدون مضاعفات ويستطيع المريض المغادرة بعد يوم واحد من المعالجة بالعيادة الخارجية.
أما حقن الأنسجة تحت الجلد فإن ذلك يتم بإدخال مواد أو أنسجة تتلاءم مع جسم الإنسان ولا يقوم برفضها مثل الكولاجين، وهذه عبارة عن أنسجة بروتينية تحضر من الخلايا البشرية والحيوانية، ويمكن كذلك نقل خلايا دهنية من نفس جسم المريض إلى الأماكن التي يرغب في معالجتها وتحقن هذه المواد تحت الجلد لرفع الانخفاضات وتغطية الثقوب العميقة.
كل هذه العلاجات يجب أن تتم تحت الإشراف الطبي الدقيق، ويجب تحضير المريض قبل العلاج، وكذلك تتم المتابعة باستعمال بعض المستحضرات الموضعية للحصول على أحسن نتيجة.
والطبيب المختص هو الذي يحدد نوعية المعالجة واختيار الطريقة المثلى لذلك، وكل العواصم العربية بها مراكز متخصصة في مجال جراحة التجميل، والخبرة الطويلة والمستوى العلمي الرفيع هو المقياس في الاختيار.






تنوية:
لا تستخدم أي معلومة طبية بغرض تشخيص أو علاج أية حالة مرضية دون إشراف الطبيب