1. #1

    أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي



    أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي

    القرآن الكريم الأمن النفسي 227485.jpg

    أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي

    قال الله تعالى: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون). (الأنعام: 82)
    الحياة كنوز ونفائس .. أعظمها الإيمان بالله . . . وطريقها مناره القرآن الكريم
    فالإيمان إشعاعه أمان . . .
    والأمان يبعث الأمل . .
    والأمل يثمر السكينة . . .
    والسكينة نبع للسعادة . . .
    والسعادة حصادها أمن وهدوء نفسي . .
    فلا سعادة إنسان بلا سكينة نفس، ولا سكينة نفس بلا اطمئنان القلب.
    مما لا شك فيه أن كلاً منا يبحث عن السعادة ويسعى إليها، فهي أمل كل إنسان ومنشود كل بشر والتي بها يتحقق له الأمن النفسي.
    والسعادة التـي نعنيها هي السعادة الروحية الكاملة التـي تبعث الأمل والرضا، وتثمر السكينة والاطمئنان ، وتحقق الأمن النفسي والروحي للإنسان فيحيا سعيداً هانئاً آمناً مطمئناً.
    وليس الأمن النفسي بالمطلب الهين فبواعث القلق والخوف والضيق ودواعي التردد والارتياب والشك تصاحب الإنسان منذ أن يولد وحتى يواريه التراب.
    ولقد كانت قاعدة الإسلام التي يقوم عليها كل بنائه هي حماية الإنسان من الخوف والفزع والاضطراب وكل ما يحد حريته وإنسانيته والحرص على حقوقه المشروعة في الأمن والسكينة والطمأنينة وليس هذا بالمطلب الهين فكيف يحقق الإسلام للمسلمين الأمن والسكينة والطمأنينة.
    إن الإسلام يقيم صرحه الشامخ على عقيدة أن الإيمان مصدر الأمان، إذن فالإقبال على طريق الله هو الموصل إلى السكينة والطمأنينة والأمن، ولذلك فإن الإيمان الحق هو السير في طريق الله للوصول إلى حب الله والفوز بالقرب منه تعالى.


    ولكن كيف نصل إلى هذا الإيمان الحقيقي لكي تتحقق السعادة والسكينة والطمأنينة التي ينشدها ويسعى إليها الإنسان لينعم بالأمن النفسي.
    إننا نستطيع أن نصل إلى هذا الإيمان بنور الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ونور الله هنا هو القرآن الكريم الذي نستدل به على الطريق السليم ونأخذ منه دستور حياتنا . . وننعم بنوره الذي ينير القلب والوجدان والنفس والروح والعقل جميعاً. أليس ذلك طريقاً واضحاً ووحيداً لنصل إلى نعمة الأمن النفسي؟
    لقد عُنـي القرآن الكريم بالنفس الإنسانية عناية شاملة . . عناية تمنح الإنسان معرفة صحيحة عن النفس وقاية وعلاجاً دون أن ينال ذلك من وحدة الكيان الإنساني ، وهذا وجه الإعجاز والروعة في عناية القرآن الكريم بالنفس الإنسانية ، وترجع هذه العناية إلى أن الإنسان هو المقصود بالهداية والإرشاد والتوجيه والإصلاح.
    فلقد أوضح لنا القرآن الكريم في الكثير من آياته الكريمة أهمية الإيمان للإنسان وما يحدثه هذا الإيمان من بث الشعور بالأمن والطمأنينة في كيان الإنسان وثمرات هذا الإيمان هو تحقيق سكينة النفس وأمنها وطمأنينتها.
    والإنسان المؤمن يسير في طريق الله آمناً مطمئناً، لأن إيمانه الصادق يمده دائماً بالأمل والرجاء في عون الله ورعايته وحمايته، وهو يشعر على الدوام بأن الله عز وجل معه في كل لحظة، ونجد أن هذا الإنسان المؤمن يتمسك بكتاب الله لاجئاً إليه دائماً، فهو بالنسبة له خير مرشد بمدى أثر القرآن الكريم في تحقيق الاستقرار النفسي له.
    فمهما قابله من مشاكل وواجهه من محن فإن كتاب الله وكلماته المشرقة بأنوار الهدى كفيلة بأن تزيل ما في نفسه من وساوس، وما في جسده من آلام وأوجاع، ويتبدل خوفه إلى أمن وسلام، وشقاؤه إلى سعادة وهناء كما يتبدل الظلام الذي كان يراه إلى نور يشرق على النفس، ويشرح الصدر، ويبهج الوجدان . . فهل هناك نعمة أكبر من هذه النعمة التي إن دلت على شيء فإنما تدل على حب الله وحنانه الكبير وعطائه الكريم لعبده المؤمن.
    إن كتاب الله يوجه الإنسان إلى الطريق السليم ، ويرشده إلى السلوك
    ماهي نوبات الذعر

    نوبات الذعر هى نوبات مخيفة للغاية. يبدو أنها تأتى من حيث لاندرى و بشكل شعوائى و تجعل الناس يشعرون بالعجز و فقد السيطرة و كما لو كانوا على وشك الوفاة أو الإصابةبالجنون. و يمر الكثيرون بهذة المشكلة إلا أن الكثيرين أيضا يتعلمون كيفية التعامل معها ثم التغلب عليها بنجاح فى النهاية. إن نوبات الذعر هى عبارة عن المبالغة فى رد فعل الفعل الطبيعى للجسم فى حالات الخوف أو الإجهاد أو الإستثارة. و فى مواجة المواقف التى قد يراها الجسم مهددة بالخطر الجسم فإن الجسم يقوم بشكل تلقائى بإعداد نفسة لمجابة هذا الخطر... إقرأ المزيد

    ماهو العلاج المعرفي السلوكي؟

    على عكس بعض العلاجات الكلامية الأخرى ,العلاج المعرفي السلوكي يركز على المشاكل و الصعوبات الآنية عوضا عن التركيز حول أسباب محنتك و أعراضها في الماضي فان هذا النوع من العلاج يبحث في طرق تحسين حالتك الذهنية الحالية . ما هو العلاج المعرفي السلوكي؟ هو طريقة للتحدث حول: • كيفية تفكيرك بنفسك و العالم من حولك و الناس الآخرين. • كيفية تأثير ما تفعل على أفكارك و مشاعرك. العلاج المعرفي السلوكي يساعد فى علاج: • القلق • الاكتئاب إقرأ المزيد

    ماهو اضطرابات القلق

    إن القلق هو شئ يصيبنا جمعيا من حين إلى حين. أن معظم الناس قد مروا بتجربة الشعور بالتوتر و التردد و التقلب ، بل و الخوف أيضاً ، لمجرد التفكير في حضور أحد الامتحانات أو الذهاب إلى المستشفى أو الذهاب إلى مقابلة شخصية أو البدء في العمل بوظيفة جديدة. إن القلق قصير الأجل يمكن أن يكون سيئا نافعا. إن الشعور بالعصبية قبيل حضورك لاختبار ما قد يجعلك أكثر تنبها و يؤدي إلى تحسين أدؤك . على أنه ما تغلب عليك الشعور بالقلق فأن قدرتك على التركيز قد تتدهور. لماذا يصبح بعض الناس أكثر قلقا من البعض... إقرأ المزيد




  2. #2

    رد: أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي




    تقبل مروري

    دمت بخير

    مع اجمل تحية

المواضيع المتشابهه

  1. الأمن النفسي عند الكفيف
    بواسطة أميرة السراب في المنتدى امراض نفسية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-Sep-2012, 03:46 AM
  2. الأمن النفسي لدى الكفيف
    بواسطة أميرة السراب في المنتدى امراض نفسية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-Sep-2012, 03:53 PM
  3. تم حرق القرآن ~ اين المسلمين … بالصورة تمزيق القرآن الكريم .. حسبنا الله ونعم الوكيل
    بواسطة مسلم الانصاري في المنتدى اخبار ساخنة - احداث مثيرة - أخبار يومية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-Sep-2010, 10:37 PM
  4. مكتبة القرآن الكريم .. لجميع شيوخ العالم ... ودعاء ختمة القرآن الكريم ... >>>>
    بواسطة ahmedxman في المنتدى القران الكريم The holy quran استماع و تحميل
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-Aug-2009, 02:37 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تسجيل الدخول

تسجيل الدخول
// -->
أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي
5 5
أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي http://img.al-wlid.com/imgcache/227485.jpg أثر القرآن الكريم في الأمن النفسي قال الله تعالى: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون). (الأنعام: 82) الحياة كنوز ونفائس .. أعظمها الإيمان بالله . . . وطريقها مناره القرآن الكريم فالإيمان إشعاعه أمان . . . والأمان يبعث الأمل . .