سلام عليكم

هذة قصة حقيقية حصلت في محافضة الانبار في العراق

كنت ابلغ من العمر 14 عام لما كنت في قرية صغيرة في البادية وفي يوم من الايام اتا اناس من البادية فقالو يا ليت بان تسمحو لنا بلمجيئ ولعيش معكم لان في ارضكم ما يبقي علينا وعلا ماشيتنا ففي كل تاكيد قبلنا بان بعيشو بلقرب من قريتنا وعندما اتو كلهم فصرنا جيران لا يبعد بيتنا عن بيتهم سوا امتار قليلة وكل منكم يعرف ما معنا الجيران



وبعد مرور اسبوع تقريبا شاهدت البنت ورئتني وما ان رئيتها حتا داركني احساس غير طبيعي وكنت في وقتها طفلا لا اعرف معنا الحب ولا هي ايضا ولاكن لا اعرف ما الذي حدث وكانت عندهم ماشية كثيرة ونحن لا نملك الا القليل وكانت هي التي تذهب الى المراعي فترعى الماشية وانا اذهب ايظا في ماشيتنا وبما اننا جيران فقمنا على خلط ماشيتنا مع ماشيتهم ونرعى الغنم سوية انا وهي


وبعد مرور شهر تقريبا حدثت بيني وبينها علاقة الحبيب بحبيبتة


وقمت حين يمسي المساء وناتي من المرعا يراودني شعور الكئابة حتا يصبح الصباح
لكي اعاود الرعي معها



وبعد مرور اكثر من ثلاثة اشهر اخذ الشيطان يروي لي بعض الامور ولا اطيل عليكم الحديث لمغاضات الشيطان قلت لابي لا بئس انا اريد ان ارعى الغنم بنفسي وحتا اغنام جيراننا انا الذي سئرعاها ومرت ولاكن هاذا كلة من اجلها هي كي لا اتجاوز الحق المطلوب عليها وبعد ايام شاهدتها وهي مع شاب من اهل القرية بلقرب من الماء يتحدثون ولم املك مشاعري واتيت اليهما ولاكني غاظب فقلت ما لكي ولة فقال لا تتدخل بيني وبينها فقلت انا لا اكلمك انت ولاكني اكلمها هي فقالت وبكل اسف نفس الجواب ما لكة ولكي ولا تتدخل بما لا يعنيك

في تلك الحظة لم استطيع ان امتلك اعصابي وبادرني شعوري بان اقتلهما وكانت معي بندقية فبادرت بقتلهما الاثنان وخرجت من القرية هاربا وبقيت بعدها في العراق لمدة سنة ولاكني مهجر وبعدها سافرت الى سوريا وبقيت ثلاثة اشهر هاربا وبعدها انتقلت الى العراق الى محافضة نينوى وها انا اكتب لكم هذة القصة من محافظة الموصل لا زلت مقيم بها ومرت على تلك الحادثة ثمان سنوات ومن ذالك الوقت لم اعرف ما الذي حدث لاهلي ولا هم يعلمو ما الذي حدث لي



وسلامي لكم من قلبي العاشق المفارق

لاهلة وحبيبتة التي خانت بة بعد المحبة ولوفا

عسا ان لا يحدث لكم مثل الذي حدث لي

وسلامي للجميع