قصيدة عن سوريا 2017, اشعار حزينة لسوريا , خاطرة عن سوريا 2017


تصرخ

تستنجد
تناااادي


أأبنائي أثقلتني الجراح
وأمتلأ جسدي بالدمامل والقراح
شوهوني...
دمروني ..
ولعقيدتي الإسلآمية حاربوني ..

لآطعامٌ أطعمه بــ هناء
ولآ أتلذذ بـــ شربة ماء
حرموني السلآح وعروني من الكساء ..

وآآآآآسوريـــــــــــــــ ـــــــآآآآه ..
وآآآآعربـــــــــــــــــ ـــــآآآه ..
وآآآآآ إسلامـــــــــــــــــآآآ آه

إلى متى وجراحي تنزف
وصراخي وعويلي يمتد صدآآآآه ..
إلى متى
إلى متى





دموع هنا ودموع هناك
أمٌ هنا تهلل وتكبر الله أكبر الله أكبر
وطفل هناك كُسر رأسه
وفُتحتْ جمجمته ..
وقطعت يده ..

أشلآء متناثـــــــــــره
وعقول متآمــــــــــره ..

تسطو
تغتصب
تقتل
تدمر
تفجر
أفعالٌ تخجل منها حتى الأديان الكافره ..

طفلٌ يبعد السكين عن امه صارخا في وجه القاتل :
عمو إدبحني وخلي الماما ...

أمٌ تحتضن وليدها وقد مُزقتْ أحشاؤه وبٌترت قدمه وليس على لسانها سوى
يـــــــــــــآالله....يـــ ـــــــــــآالله ما إلنا غيرك يـــــــــــــآالله..





سوريــــــــــا موطن جدتي ..
سوريــــــــــا مسكن أقربائي وأحبتي ..
هناك بيت لـــ صديقتي ,,
وحديقة خالتي ..

طفولتي التي عشتُ جزءا منها في سوريا
شربتُ من ماءها العذب ..
اكلتُ من نبات أرضها الخصبه ..
لعبتْ وعلى رمـــــــــال بحرها كتبتْ وكتبتْ ..
كتبتُ إسمي
رسمتُ حلمي
بنيتُ قصرا بيدي وعزمي