فوجئ عسكري في مرور مبارك الكبير بغرفة نوم متحركة تمارس فيها فاحشة اللواط من قبل عسكري

برتبة رقيب أول في المباحث الجنائية ضحيته حدث "14 عاماً" وذلك في باحة مدرسة بمنطقة القصور.

العسكري الذي يعمل في مرور مبارك الكبير كان يقوم بجولة أمنية بدوريته في منطقة القصور في

الساعة الحادية عشرة والنصف مساء، واثناء سيره بالدورية لمح سيارة دفع رباعي ذهبية اللون تقف

في مواقف احدى المدارس وينبعث منها ضوء داخلي حتى يخيل للناظر انها غرفة نوم متحركة وليست سيارة، وبالتوجه اليها رأى شخصاً غير محتشم والى جانبه طفل حدث يبكي بكاء مراً .

وبحسب صحيفة "الراى العام الكويتية" ما ان طرق عسكري المرور باب السيارة حتى بادره الشخص

بقوله: "معك مباحث جنائية" وأبرز هوية عمله التي تبين منها انه يعمل عسكرياً برتبة رقيب اول في

الادارة العامة للمباحث الجنائية ويدعى وبالاطلاع على البطاقة المدنية للحدث اتضح انه مواليد 1993 .

ووفق مصادر فإن عسكري المباحث طلب من عسكري المرور تركه الى حال سبيله مقابل أي شيء في

حين كان الطفل ينهار في البكاء ويردد: "غصبني وفعل بي" وبتفتيش السيارة عثر فيها على فلشر وكلبشات.

وتابعت المصادر اقتاد عسكري المرور الرقيب اول والحدث الى مخفر العدان وتم التحقيق معهما بعد

حضور والد الطفل حيث اتضح ان الضحية ابن خالة الجاني الذي كان دائم السخرية والتندر اثناء

التحقيق ثم احيل بعد ذلك الى مباحث العدان من دون تسجيل قضية في حقه وهو الأمر المتبع قانوناً في

مثل هذه الحالات